كشف أثرى مهم أعلنت عنه وزارة الآثار اليوم السبت، ربما يكون أحد أكبر الكشوف الأثرية التى شهدتها مصر مؤخرا، إذ يتمثل فى 8 مقابر فرعونية تضم 40 تابوتا للكهنة وأكثر من 1000 تمثال للحراس والخدم.

وقال الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، فى إعلانه عن الكشف الأثرى الجديد، إنه يؤرخ لبعض الأمور المتعلقة بحياة المصريين القدماء فى محافظة المنيا قبل عشرات القرون، وهو عبارة عن جبانة قديمة تقع على بعد 4 كيلو مترات من منطقة "تونا الجبل"، وتمثل أبرز ما عُثر عليه داخلها فى قناع من الذهب وتوابيت مومياوات وتماثيل.

وأضاف "العنانى"، أن المنطقة تحتاج سنوات من العمل، وتم اكتشاف 8 مقابر داخلها أكثر من 40 تابوتا لكهنة المعبود "حوتى" ومجموعة مجوهرات فى حالة جيدة للغاية، و4 أوان "كانوبية"، وأكثر من 1000 تمثال للخدم، مشيرا إلى أن ما يميز هذا الاكتشاف الضخم أنه حدث بأيد مصرية.

وفى سياق آخر، قال وزير الآثار إن الوزارة افتتحت متحف ملوى فى العام 2016، عقب الانتهاء من تطويره بعدما طالته يد الإرهاب بالحرق والتدمير فى أغسطس 2013، كما تم الإعلان عن كشف أثرى مهم يضم 17 مومياء بحالتها فى منطقة "تونا الجبل" فى 2017.