كتب عزالنوبى

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، مواصلتها فى التوسع فى الحقول الإرشادية التى تقيمها الوزارة لزيادة الإنتاجية من المحاصيل الاستراتيجية وخاصة "الحبوب" واستمرار عمل الحملة القومية للقمح التى تجوب قرى المحافظات، وتكثيف عمل القوافل الإرشادية، للتعريف بالأصناف الجديدة التى يتم زراعتها الموسم الصيفى الجديد مبكرة النضج وقليلة استهلاك المياه، وتكثيف القوافل الإرشادية لمواجهة التقلبات الجوية والتغيرات المناخية.

 

قال الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إن هناك تكليفات لقطاع الإرشاد الزراعى، والخدمات الزراعية ومركز البحوث الزراعية، بالتوسع فى الحقول الإرشادية التى تقيمها الوزارة خاصة للمحاصيل الاستراتيجية "الحبوب" بمختلف المحافظات لمساعدة المزارعين للتعرف على أحدث طرق الزراعة والرى والتى تعمل على زيادة الإنتاجية، وتكثيف القوافل الإرشادية لتعريف المزارعين بالأصناف المصرح بزراعتها الموسم الصيفى الجديد مبكرة النضج وعالية الإنتاج وقليلة استهلاك المياه.

 

 وأضاف "البنا"، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن القوافل الإرشادية والفرق البحثية من الحملات القومية للمحاصيل المختلفة مستمرة دوريا، بجميع المحافظات، للمساهمة فى دعم الفلاح، وتوعيته بالأساليب الحديثة ونتائج البحوث لزيادة الإنتاجية، وهدفه تحقيق التواصل مع صغار المزارعين بقرى مصر، والتعرف على المشاكل الفنية التى تواجهه وحلها على الفور، وتقديم المعلومة ونقل المعرفة والإرشاد والتوعية بأحدث ما توصل اليه البحث العلمى الزراعى، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من وحدتى الأرض والمياه.

 

وأكد "البنا"، أن هناك قوافل إرشادية تواصل أعمالها، بحزمة من التوصيات الخاصة بزراعة الأصناف والهجن الجديدة قصيرة العمر عالية الإنتاجية والموفرة للمياه، والتى تم استنباطها مؤخرا بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية مركز البحوث الزراعية بغرض الاستفادة من وحدتى الأرض والمياه، فضلاً عن التوعية بضرورة ضبط معدلات مياه الرى والتسميد، لزيادة الإنتاج، كذلك ما تم التوصل إليه من استنباط الأصناف وإنتاج الهجن فى مختلف المحاصيل وطرق الزراعة الحديثة والتى من شأنها تقليل كميات التقاوى المستخدمة فى الزراعة وكمية مياه الرى والمقررات السمادية.

 

من جانبه، قال الدكتور عبد العليم الشافعى، رئيس الإدارة المركزية للإرشاد الزراعى بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن إجمالى عدد الحقول الإرشادية التى أقامتها الوزارة لموسم زراعات القمح الحالى بلغت 6228 حقلاً إرشاديًا على مستوى المحافظات لمساعدة المزارعين للتعرف على أحدث طرق الزراعة والرى والتى تعمل على زيادة الإنتاجية، موضحًا أن الحقول الإرشادية المملوكة لوزارة الزراعة تمثل ثروة قومية، حيث تمثل حقولاً نموذجية يشاهد فيها المزارعون أحدث طرق الزراعة والرى والتى تعمل على زيادة الإنتاجية من نفس وحدة المساحة فى الوادى والدلتا.

 

 من جانبه، قال الدكتور سيد خليفة رئيس قطاع الإرشاد بوزارة الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إنه لأول مرة تم زيادة عدد إقامة الحقول الإرشادية لمحصول القمح بقرى محافظات الجمهورية، حيث يتم دعمها من قبل وزارة الزراعة بالمبيدات والتقاوى، ويكون الإشراف عليها فنيًا، بهدف مساعدة المزارعين على التعرف على أحدث طرق الزراعة والرى، والتى تعمل على زيادة الإنتاجية، ونشر أساليب الزراعة الحديثة المتطورة بين المزارعين.

 

وأضاف سيد خليفة، أن المزارع المصرى لا يمكن أن يقتنع بأية أساليب زراعية حديثة إلا بعد مشاهدته لنتائجها بصورة فعلية من خلال الحقول الإرشادية، مشيرا إلى أن اتباع المزارعين لإرشادات الحقول ستساهم فى زيادة معدلات الإنتاج، وتحقق للفلاح زيادة فى موارده المالية، وللدولة زيادة فى حجم المحصول لتخفيف حجم الاستيراد، حيث تلعب الحقول الإرشادية دورا محوريا فى زيادة الإنتاج.

 

 وتابع "خليفة"، أن هناك قوافل إرشادية بمختلف المحافظات لمواجهة التقلبات الجوية والتغيرات المناخية، من خلال تشكيل لجان من إدارة البساتين، وإدارة الأراضى والمياه وعناصر من ذوى الخبرات العالية من قطاع الإرشاد، ومكافحة الآفات الزراعية، وقطاع الخدمات،وخبراء من مركز البحوث الزراعية، لتوعية المزارعين بمخاطر التغيرات المناخية وعمليات المكافحة ضد الأمراض، التى تسببها الأمطار على المحاصيل الزراعية الشتوية فى حالة حدوثها،كالندوة المتأخرة والأمراض الفطرية وأعفان الجذور.

 

 فيما أكد الدكتور أسعد حمادة، مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنه بناء على تعليمات الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة، استمرار الحملة القومية للمحاصيل الاستراتيجية "الحبوب" وخاصة القمح التى تجوب حاليا جميع قرى ومراكز محافظات الجمهورية، لتوعية المزارعين بالممارسات الزراعية الجيدة خاصة، موضحًا أن الحملة تضم العديد من اللجان منها بحوث القمح، وأمراض النبات، وإنتاج وفحص التقاوى، والمعمل المركزى للحشائش، وتقيم الحملة التجمعات الإرشادية والندوات والدروس العلمية والعملية وتستخدم فيها أحدث تقنيات وطرق زراعة القمح ويحضرها آلاف المزارعين وطلاب المدارس الثانوية الزراعية.