أ ش أ

أكد وزير الاقتصاد الأذربيجانى شاهين مصطفيف، أن الرئيس إلهام علييف، يولى اهتماما خاصا بتعزيز العلاقات مع مصر التى تنبع من علاقات الأخوة والصداقة، بداية من العلاقات الشخصية الوطيدة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسى، والهام علييف، ثم علاقات الأخوة التقليدية بين الشعبين المصرى والأذربيجانى.

وقال وزير الاقتصاد الأذربيجانى، فى تصريح له، قبيل مغادرته القاهرة، الليلة الماضية، إنه لمس خلال لقائه مع الرئيس السيسى الاهتمام نفسه الذى يوليه علييف لدعم التعاون الثنائى، مثمنًا ما قاله الرئيس السيسى، له،" أبواب مصر مفتوحة أمام أذربيجان".

وأشار إلى أن الشهور القليلة المقبلة سوف تشهد عقد المزيد من اللقاءات بين رجال الاعمال المصريين والأذربيجانيين فى عدة مجالات خاصة فى مجال النفط والغاز الذى لابد من الاستمرار فى التعاون فيه، والتجارة وجلب الاستثمارات فى المجال الصناعى والسياحة والصحة والتعليم وكذلك التعاون بين المحافظات من كلا الجانبين . مشيرا إلى رغبة الجانب المصرى فى التعاون لإنتاج مشترك للأدوية فى أذربيجان.

وأكد مصطفيف، أهمية نتائج أعمال اللجنة المصرية الأذربيجانية المشتركة التى عقدت بعد توقف دام 10 سنوات بسبب عدم الاستقرار فى المنطقة، مضيفا أن مصر تشهد الاستقرار السياسى والسلام والأمن، وهى شروط أساسية لجلب المستثمرين الأجانب إلى مصر فضلا عن تنفيذ مشروعات كبرى تحت رعاية الرئيس السيسى.

وردا على سؤال حول تقييم مناخ الاستثمار فى مصر، قال وزير الاقتصاد الأذربيجانى، إن أحد نتائج اجتماعات اللجنة المشتركة هو التوقيع على خطة عمل للسنوات المقبلة والتى شملت كافة المجالات، وإن الفترة المقبلة سوف تشهد عقد اجتماعات لرجال الاعمال من كلا الجانبين فى باكو لمناقشة العروض المختلفة وأن القيادات السياسية الأذربيجانية سوف تؤيد كافة المبادرات التى يطرحها رجال الاعمال .

وحول التعاون فى مجال الطاقة بعد اكتشاف حقل "ظهر"، قال مصطفيف، إن الشركة الحكومية الأذربيجانية (سوكار) والتى لها مقر دائم فى مصر تحت اسم ( سوكار تريدنج ) تعتزم التوسع فى إطار التعاون مع مصر وأن كبار مهندسيها يتابعون باستمرار الاكتشافات الجديدة فى مجالى الغاز والنفط فى مصر والدول المجاورة وسوف يجرون تقييما للمصالح الاقتصادية حول فوائد التعاون بين أذربيجان مع شركائها والذى سوف يتم رفعه إلى الجهات المختصة لتقرر المشاركة فى هذه المشروعات الإقليمية .

وأكد أن مصر تعد من الدول المتقدمة جدا فى هذا المجال وأننا نثق فى المستقبل الزاهر لاقتصادها، مشيرًا إلى استعداد رجال الاعمال الأذربيجانيين ضخ الاستثمارات فى كافة المجالات وعدم اقتصارها على مجال الطاقة، وردا على سؤال حول السياحة، شدد على ضرورة إعادة تسيير خط الطيران المباشر بين القاهرة وباكو الذى تم تشغيله لفترة قصيرة ثم توقف بهدف الاستفادة منه فى زيادة أعداد السائحين الأذربيجانيين لمصر.

وحول مكافحة مصر للإرهاب، أكد وزير الاقتصاد الأذربيجانى تقديم الدعم الكامل والشامل لمصر فى جهودها لمكافحة الإرهاب سواء تم ذلك فى الإطار الثنائى أو فى المنظمات الدولية، وأن باكو تقف ضد الإرهاب وكافة مظاهره وتدعم سيادة الدول على أراضيها.