كشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها، أن ليالى شهر فبراير الحالية تعتبر من الأوقات المثالية لرؤية نجم الشعرى الذى يمكن رصده بسهوله فهو ألمع نجم فى قبة السماء، وهو جزء من مجموعه نجوم " كانيس ماجور " أو "الكلب الأكبر" .

 

وقالت الجمعية الفلكية بجدة، فى تقرير لها، إن معظم الراصدين فى النصف الشمالى للكرة الأرضية يشاهدون نجم الشعرى فى الأفق الجنوبى الشرقى أو الجنوبى الغربى فى الليالى من الشتاء وحتى منتصف الربيع، وتعتبر ليالى فبراير وقت رائع لرؤية هذا النجم، وفوق الافق الشرقى قبل الفجر فى أواخر الصيف.

 

وأشارت إلى أنه على الرغم من لون الشعرى الأبيض إلى الأزرق الأبيض فهذا النجم يسمى نجم قوس قزح، لأنه غالبا ما يومض بعدة ألوان.

 

وتابعت: "سطوع نجم الشعرى وتغيرات لونه تدفع الناس فى بعض الأحيان إلى الاعتقاد انهم يشاهدون جسم طائر مجهول الهوية".

 

ويبعد نجم الشعرى مسافة فى 8.6 سنة ضوئية وهو بذلك واحد من أقرب النجوم لنا بعد الشمس.  والسنة الضوئية تعادل تقريبا 6 تريليون ميل.

 

يصنف "الشعرى" كنجم من نوع "A". وهذا يعنى أنه أكثر سخونة من الشمس. ودرجة حرارة سطحها حوالى 17،000 درجة فهرنهايت مقارنة بالشمس 10000 درجة فهرنهايت. وهو نجم تسلسل رئيسى، بمعنى أنه ينتج معظم طاقته بتحويل الهيدروجين إلى الهيليوم من خلال الاندماج النووى.

 

يوجد لدى "الشعرى" مرافق صغير، وهو نجم خافت يسمى بشكل مناسب الجرو. هذا الاسم يدل على الشباب، ولكن فى الواقع رفيق الشعرى هو نجم ميت يسمى "قزم أبيض" بحجم الأرض وهو خافت جدا لذلك لرؤيته هناك حاجة لاستخدام التلسكوب.