الشرقية - فتحية الديب

قضت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، اليوم الخميس، بالإعدام شنقا لنقاش قتل طفله الصغير، لتبوله على نفسه أثناء نومه، وذلك بعد ورود رد المفتى بعدم وجود موانع شرعية فى إعدامه.

 

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد وفيق، رئيس المحكمة وعضوية المستشارين أسامة الحلوانى، وشريف سلام، وسكرتارية فلبس صبحى.

 

تعود أحداث القضية، رقم 21185 لسنة 2016، بتلقى اللواء حسن سيف مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء هشام خطاب مدير البحث الجنائى، ببلاغا من "فاطمة أ" 27 عاما، ربة منزل، ومقيمة بمركز بلبيس، تتهم زوجها "هشام م ع" 38 عاما، نقاش، ومقيم بحلوان، بقتل طفلهما "وليد " 3 سنوات، بعد ضربه، لتبول الطفل على نفسه أثناء نومه، بعد علمه بوفاة الطفل، متأثرا بإصابته بكدمات شديدة بالجسم، وتم التحفظ على جثة الطفل بمشرحة المستشفى العام، لمعاينتها من قبل النيابة.

 

وأمر المستشار أمير إلهامى نوار رئيس نيابة بلبيس العامة، بإشراف المستشار أحمد الفقى المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، بفتح تحقيق فى المحضر، فانتقل أحمد يحيى وكيل النائب العام، لمشرحة بلبيس لمعاينة جثمان الطفل، وانتداب الطب الشرعى لتشريح الجثمان لبيان سبب الوفاة، وتبين من المعاينة أن الطفل به إصابات بالجسم قديمة وحديثة، وقررت النيابة إحالة المتهم إلى محكمة جنايات الزقايق التى أصدرت حكمها المتقدم.