الإسماعيلية - صبرى غانم

قضت محكمة جنايات الإسماعيلية "الدائرة الثالثة" برئاسة المستشار عدلى عباس الخولى وعضوية المستشارين بولس رفعت رمزى ومحمد رافت حماد، وأمانة سرمحمد عبد الهادى وسعيد صديق، بالسجن 7 سنوات على المتهم مجدى محمود يوسف والد البطلة ريم مجدى فى واقعة مصرعها فى الجناية رقم 6464 لسنة2016 جنايات مركز الإسماعيلية .

وشهدت الجلسات السابقة، عدة طلبات من محامى المتهم، حيث طلب نبيل عبدالسلام نقيب المحامين ودفاع المتهم مجدى محمود يوسف الشهير بـ"مجدى كابوريا" والد البطلة ريم مجدى من هيئة المحكمة حضور الطبيب الشرعى الذى قام بتشريح جثة المجنى عليها وسطر التقرير الخاص بالتشريح والمرفق باوراق القضية وذلك لمناقشته فيما جاء فى التقرير حيث تم مناقشة الطبيب الشرعى .

كما طلب الدفاع حضور شهود الإثبات الوارد أسماؤهم فى أوراق القضية لمناقشتهم أيضا فى الواقعة.

وطلب دفاع المتهم، فى جلسة اليوم، البراءة لموكله من التهمة المنسوبة إليه لأنها ابنته وقطعة من جسده، متساءلا:"كيف يقتل الأب ابنته".

كانت النيابة العامة قررت حبس والد البطلة أربعة أيام على ذمة التحقيق ووجهت له تهمة ضرب أفضى إلى موت، كما قررت استخراج جثة البطلة بعد 4 أيام من دفنها وانتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة، ثم قرر القاضى الجزئى بمحكمة جنح مركز الإسماعيلية تجديد حبسه 15 يوما على ذمة التحقيق، ووجهت له النيابة العامة تهمة ضرب أفضى إلى موت ثم إحالته لمحكمة الجنايات التى أصدرت قرارها.