كتب إبراهيم قاسم

تختتم المحكمة الدستورية العليا المصرية والوفود الافريقية، اليوم الأربعاء، فاعليات المؤتمر الثانى لرؤساء المحاكم الدستورية والعليا الأفريقية، والتى نظمته المحكمة المصرية برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، بالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية، بحضور رئيس 45 محكمة دستورية أفريقية.

ويهدف المؤتمر لإحداث المزيد من التفاهم والتقارب بين الدول الأفريقية، خاصة في مجال القضاء الدستورى، ويناقش عدة موضوعات من أبرزها، التعاون القضائى، والتقاليد القضائية، وحماية حقوق الإنسان، ودور القضاء الدستورى فى مواجهة الإرهاب، وكذلك دوره فى مواجهة الفساد، وكذلك دوره فى مواجهة الجريمة المنظمة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي استقبل، أمس الثلاثاء، رؤساء المحاكم الدستورية والعليا الإفريقية المشاركين في المؤتمر، وأكد على  تقديره العميق لأهمية دور المحاكم الدستورية فى مصر ومختلف الدول الأفريقية، مشيراً إلى حرص مصر على الدعوة لعقد المؤتمر للعام الثانى لدعم دور السلطة القضائية فى المجتمعات الإفريقية، وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين المحاكم العليا الإفريقية فى مجال القضاء الدستورى، بما يساهم فى إرساء العدالة والديمقراطية وحماية حقوق المواطنين فى مختلف دول القارة.

وأكد الرئيس أهمية دور المحاكم الدستورية فى عملية التنمية فى القارة، باعتبارها إحدى الركائز الأساسية للاستقرار وتثبيت دعائم الدول، مشيراً إلى أنها تتولى مسئولية كبيرة فى حماية المجتمعات من خلال إعلاء أحكام الدستور والتصدى للعديد من التحديات التى تواجهها، وعلى رأسها محاولات هدم الدولة وزعزعة الأمن والاستقرار.