كتب أحمد عبد الرحمن

قال الدكتور حسام لطفى محامى المستشار هشام جنينة، إنه عندما أجرى جنينه حواره الصحفى، تم تصويره وكان جنينة مغمض العينين، وأُجرى الحوار فى ثلاث ساعات، موضحاً أن جنينة كان يعنى كل كلمة يقولها وهو مسئول عنها مسئولية كاملة.

 

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "كل يوم"، على فضائية "ON E"، مع الإعلامى عمرو أديب، أن الحوار 3 ساعات وجرى تحويلها إلى 35 دقيقة، لافتاً إلى أن جنينة أكد أن الاتفاق كان إطلاعه على الحديث الصحفى قبل نشره.

 

وأوضح أن الصحفى الذى أجرى الحوار مع جنينة لم يكن أميناً لأنه صوره دون إذنه، مشيراً إلى أن هناك جُملاً غير صحيحة واجتُزئت من السياق، مثل سؤال عن المستندات والوثائق، ورد جنينة: "أنا سمعت من واحد اسمه محمود رفعت محامى يدير حملة الفريق سامى عنان فى أوروبا، قال إن تحت يده تسجيلات ومستندات ومحتفظ بها خارج البلاد ويكشف عنها فى وقت مناسب لاستجلاء الحقيقة فى أمور كثيرة"، وهى رواية سمعية، ولكن فى التسجيل ظهر "هو قال إن تحت إيده"، ورفعت كان أميناً وأعلن أنه قال ذلك الكلام وأن التسجيلات تحت يده، مردفًا: "صادق أو غير صادق إحنا منعرفهوش".

 

وذكر، أن جنينة مصاب فى حادث شروع فى قتل وكسر فى الجمجمة والقدم، وسيجرى عملية تركيب 4 شرائح معدنية و8 مسامير فى الجمجمة، وبه جروح قطعية فى كل أنحاء الجسم، ويستحق الآن العلاج الطبى والنفسى، ولا يمكن أن يمثل للتحقيق.