كتبت:إيمان على

قال النائب مصطفى بكرى ، عضو مجلس النواب، إن الدولة المصرية ليس لديها حتى الآن مراكز دراسات فاعلة بالشكل الجيد قادرة على المنافسة خارجيا، والرد بكافة الأسانيد على كل ما يشاع خارجيا وتستند لمعلومات جادة، موضحا أنه من الضرورى أن يكون هناك مركزا تابعا لمؤسسة كبرى ليعطيه قدرا كبيرا من الاهتمام.

وأضاف عضو مجلس النواب، إن هذا المركز لابد و أن يعمل على تفنيد الإدعاءات و الأساليب التى تروج من الخارج و الرد عليها بردود موثقة، و هو ما يتطلب وجود عضوية فيه للخبراء والباحثين والمتخصصين والإعلاميين على أن يكون موضوعيا و يخاطب العالم بأكثر من لغة، قائلا "هناك أهمية خاصة فى الانتشار عالميا.. على أن يتم مطالبة كافة وسائل الإعلام بتبنى ردود رسمية و شعبية متخصصة و موثقة ترد عن الدولة المصرية ".

و شدد على أنه من الممكن أن يكون تابعا للهيئة العامة للاستعلامات، ولكن أكثر تطويرا وشمولا، فالجهات التى تطاردنا ممولة أجنبية و لها أجندات سياسية، والرد من هذه المراكز سيكون بموضوعية و نشر المعلومات سيكون له إيجابية .