كتب عامر مصطفى

أمرت نيابة شرق القاهرة الكلية بإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامى العام الأول بحبس أمينى شرطة بمطار القاهرة ، 4 أيام على ذمة التحقيق فى اتهامهما بتسهيل تهريب بضائع، والإهمال فى عملهم.

 

كانت البداية عندما هم أحد الركاب بوضع حقائبه أمام أمينى الشرطة للتفتيش بحكم عملهم فى ذلك، وعندما شرعا فى تفتيش الحقائب كالمعتاد يوميًا، وجدا أقراص بحوزة الراكب داخل الشنطة، فطلبا من الراكب التخلص من تلك الأقراص لعدم جواز السفر بها، ولم يتحققا من ماهية تلك الأقراص هل هى أقراص مخدرة أم أدوية؟، وهو ما يعد إخلال بعملهم اليومى الذى اعتادوا عليه.

 

وبالفعل توجه الراكب إلى أحد سلات القمامة، وتخلص من الأقراص كما أنه ترك 4 حقائب أخرى، وبنهاية اليوم تم العثور على تلك الحقائب، وبالاستفسار عنها تبين أن الراكب تركها وتوجه للسفر على متن رحلته، وبإجراء التحقيق اللازم، تبين أن أمينى الشرطة هما من قاما بتفتيش ذلك الراكب، وبفحص الحقائب عثر بها على كمية كبيرة من الأقراص المخدرة تركها الراكب وفر هاربًا.

 

وأمام التحقيق الأولى تقرر عمل محضر للمتهمين، وأمام النيابة التى وجهت لهم تهم الإهمال فى أداء عملهم، فقرر حبسهم، كما جددت نيابة شرق القاهرة الكلية بإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامى العام الأول للنيابات، حبس أمينى شرطة بمطار القاهرة، 15 يومًا على ذمة التحقيق فى اتهامهم بتسهيل تهريب بضائع، والإهمال، حيث أنكر المتهمان التهم الموجه إليهما.

 

وتعود الواقعة أثناء قيام الأجهزة الأمنية بمطار القاهرة، بالتفتيش على البضائع الواردة والصادرة بمخزن قرية البضائع، وتبين تهريب عدد من البضائع دون استخلاص وإنهاء الإجراءات الجمركية الخاصة بها، وعلى الفور تم إبلاغ رجال الأموال العامة، وبعمل التحريات تبين أن وراء ارتكاب الواقعة أمينى شرطة بالمطار.

 

وقالت التحريات، إن المتهمين يسهلان تهريب البضائع، مقابل رشاوى مالية يتحصلون عليها من أصحابها، فضلا عن تهريب الراكبين الذين يحوزون بعض المواد المخدرة والعقاقير الممنوع خروجها، وعقب تقنين الإجراءات، تم القبض على المتهمين، تحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.