كتب أحمد عبد الرحمن

قالت رانيا فهمى الفتاة التى حصلت على حكم بحبس شاب تحرش بها، إنه أثناء ذهابها للسوق لشراء متطلبات المنزل تعرضت للتحرش وهاجمت المتحرش، مردفة: "رد فعلى طبيعى يبقى كده، وحسيت نفسى إنى حد رخيص، أى حد رايح أو جاى يلمس حتة منى، أهلى علمونى إزاى أحافظ على جسمى كويس أوى".

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "العاشرة مساء"، على فضائية "دريم"، مع الإعلامى وائل الإبراشى، أنه يجب على الفتيات أن تثور ضد التحرش لأنهن صاحبات حق.

وأشارت رانيا فهمى، إلى أنها اتصلت بوالدتها، وحاولت معرفة المتحرش، ولم تتعرف عليه، ثم ذهبت إلى المستشفى لتجبير يدها، بسبب تعرضها لكدمات وتمزق فى الأربطة، موضحة أنها توصلت للمتحرش من كاميرات المراقبة فى أحد المحلات، وتم إحضار المتهم، ثم تعرضت لضغوطات للتنازل عن القضية.

وذكرت أنها لها ثلاث فتيات أخوات ووالدها متوفى، لافتة إلى أن المحامى الذى أوكلته تخلى عنها لصالح المتهم مقابل 30 ألف جنيه، وطلب منها التنازل، مؤكدة أن القانون أعاد لها حقها، مردفة: "أخدت حقى".

ولفتت إلى أن المتحرش متزوج ولديه ابنة، والعامل الوحيد الذى أوصله لذلك هو سوء الأخلاق والسلوك، مشيرة إلى أنها ترتدى ملابس محتشمة.