كتبت أسماء شلبى

فى دعوى أمام محكمة الأسرة ومحضر بقسم الشرطة روى رجل تفاصيل معاناته على يد والدة زوجته وكيف أنه تعرض لتعذيب استمر 12 ساعة.

أحذر من الجنس الناعم.. تلك العبارة التى لم يتيقن الزوج من صدق معناها إلا بعد وقوعه ضحية فى قبضة زوجته ووالدتها محتجزا طوال 12 ساعة، يمارس ضده كل أنواع التعذيب عقابا له على - الهزار الثقيل - مع زوجته على حد وصفه، ليستيقظ من نومه بعد أن ظن أن الخلاف انتهى ويجد حماته تقف بالساطور على رأسه وتتوعده بالقصاص، وعندما استغاث بوالد زوجته تنصل منه قائلا:"مليش دعوة متجبليش الكلام".

وروى"إسلام .خ" فى محضر بقسم شرطة السيدة زينب ودعوى لإثبات نشوز زوجته أقامها أمام محكمة الأسرة بزنانيرى تفاصيل معاناته مع زوجته ووالدتها.

قال "إسلام" فى دعواه رقم 4120 لسنة2017: "رأيت زوجتى صدفة أثناء شرائها بعض أدوات التجميل من المحل الذى امتلكه ووقعت فى حبها وسألت عنها وتوصلت لأهلها عن طريق أحد الأصدقاء وخطبتها وخلال 7 أشهر هى مدة التحضير للزفاف لاحظت أنها حادة الطباع فظننت أن ذلك بسبب تربيتها المتشددة وصبرت بعد أن سرقت عقلى بجمالها".

وأضاف "إسلام":"لاحظت بعد الزواج سيطرت حماتى على حياتنا، و رفض زوجتى تنفيذ أى طلب لى قبل استئذان والدتها، وعندما اعترضت هددتنى حماتى بتطليق ابنتها منى وبهدلتى فى المحاكم بالقائمة التى بلغت قيمتها 100 ألف جنيه فلزمت الصمت وحاولت التأقلم".

وتابع إسلام:" كنت أقضى معظم وقتى فى العمل لتجنب الصدام مع زوجتى" الدلوعة"، التى لا تتحمل أى نقد أو كلام منى، وحماتى المقيمة بصفة شبة دائمة معنا، ومنعت أهلى من زيارتى بسبب خلافهم مع حماتى أثناء التحضير للزفاف".

وفى أخر خلاف مع زوجته قال إسلام:" دخلت فى وصلة هزار على تصرفات والدتها والتشابه الذى يجمعها بها، فغضبت وظلت تصرخ وطلبت الطلاق، فدخلت وتركتها لأرتاح بعد عودتى من يوم طويل بالعمل، وعندما استيقظت وجدت حماتى تنتظرنى بالساطور وظلت تسبنى وتتوعدنى وعندما حاولت طلب الشرطة ضربتنى بقطعة حديد على رأسى ففقدت الوعى وعندما استيقظت بدأت حماتى مسلسل تعذيبى الذى استمر 12 ساعة ثم تركتنى غارق فى دمى واستولت على كافة منقولات الزوجية.

وأشار المجنى عليه إلى أنه استجمع قوته وأتصل بأهله اللذين نقلوه إلى المستشفى وبعدما حرر محضر فوجئ بزوجته حررت محضرا واتهمته بسرقة منقولاتها، كما أحدثت حماته بعض الإصابات فى جسدها واتهمته بالتعدى عليها.