كتب إبراهيم حسان

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، إن نتائج الإصلاح الاقتصادى الإيجابية بدأت فى الظهور، مشيرا إلى أن رؤية مصر 2030 هى خطة طويلة المدى يتم ربطها بالخطط السنوية والمتوسطة المدى، وهناك مؤشرات متابعة وتقرير سنوى لمتابعة وضع الدولة ن هذه الرؤية.

وأضافت وزيرة التخطيط، فى مداخلة هاتفية لبرنامج "الطريق إلى الاتحادية" المذاع عبر قناة ON live، أن الدولة تعمل على تحديث الرؤية طويلة المدى منذ شهرين، وستنتهى من هذا التحديث بنهاية مارس المقبل، لأن كل الخطط طويلة المدى يحدث لها تغيرات.

 

وأوضحت هالة السعيد، إلى أن وزارة التخطيط تشارك كافة الوزارات بشكل مكثف جدا فى عملية التحديث، كما أن هناك وحدات داخل الوزارات بها برامج تدريب حتى يشاركوا وزارة التخطيط فى أفكارها وطريقة وضعها ومتابعتها، حتى يكون الجميع على وتيرة واحدة فى العمل والمستحدثات.