كتب محمود راغب

يكون الملايين على الكرة الأرضية على موعد اليوم الخميس، مع كسوف جزئى للشمس يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر جمادى الآخر لعام 1439 هجريًا.

 

وكشف المعهد القومى للبحوث الفلكية، فى تقرير له، أن الكسوف الجزئى للشمس يمكن رؤيته فى الجزء الجنوبى من أمريكا الجنوبية والمحيط الهادى والمحيط الأطلسى والقارة القطبية.

 

وأشار التقرير، أن الكسوف الجزئى سيبدأ عند الساعة الثامنة والدقيقة 59 ليلاً بتوقيت القاهرة المحلى، وتكون ذروته عند الساعة العاشرة والدقيقة 51 ليلاً بتوقيت القاهرة، والتى يغطى عندها قرص القمر حوالى 60% من كامل قرص الشمس، وتكون نهايته بعد منتصف ليل القاهرة بسبع وأربعين دقيقة.

 

وقال المعهد القومى للبحوث الفلكية، أن الكسوف الجزئى سوف يستغرق منذ بدايته وحتى نهايته 3 ساعات و52 دقيقة، موضحة أن هذا الكسوف لا يمكن رؤيته فى مصر، وكذلك المنطقة العربية لأنه يحدث ليلاً.

 

كما أشار التقرير، إلى أن ظاهرة الكسوف الشمسى تحدث عادة حينما يكون القمر أثناء دورته الشهرية حول الأرض، فى طور المحاق فى نهاية الشهر القمرى، وقبل ولادة الهلال الجديد مباشرة، حيث يقع القمر بين الأرض والشمس على خط الاقتران، وهو الخط الواصل بين مركزى الأرض والشمس أو قريبًا منه.

 

وأوضحت أن ظاهرة الكسوف الشمسى تفيد فى التأكد من بدايات الأشهر القمرية أو الهجرية، حيث حدث الكسوف الشمسى فى وضع الاقتران أو الاجتماع، أى أن حدوث الكسوف الشمسى يشير بقرب ولادة الهلال الجديد، ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاد القمر الجديد.