توفى بائع خضار داخل مستشفى البدارى المركزى، بعد وصوله لاستقبال المستشفى ليلا وهو يعانى من غيبوبة سكر، وبنقله للمستشفى فوجئ أهله بعدم وجود أطباء فى النوبتجية مما تسبب فى وفاته.

تلقى اللواء عبد الباسط دنقل مساعد وزير الداخلية مدير أمن أسيوط إخطارا من رئيس مباحث مركز شرطة البدارى، يفيد بوصول بلاغ من أهالى "محمد شوقى موسى" (50 سنة) بائع خضراوات بشارع الثورة يتهمون فيه المستشفى بالتسبب فى وفاته، حيث كان يعانى من غيبوبة سكر وفور نقله لمستشفى البدارى المركزى فوجئوا بعدم وجود أطباء نوبتجية بالمستشفى مما تسبب فى وفاته.

ومن جهته، قال الدكتور فوزى أحمد نفادى مدير مستشفى البدارى، إنه اتصل مباشرة فور علمه بعدم وجود طبيب بالاستقبال بالدكتور حمدى سعد أحد أطباء المستشفى ومقيم بالبدارى، وتوجه للاستقبال، وأضاف مدير المستشفى أنه أيضا تحرك من مكان إقامته بمركز أبنوب متوجها إلى مستشفى البدارى ليلا لتسيير العمل، وأنه أحال 6 أطباء للتحقيق ورفع مذكرة لوكيل وزارة الصحة بذلك.