وقف دجال ومشعوذ فى الشرقية، أمام الرائد رائد ربيع، رئيس مباحث منيا القمح، واعترف بفك السحر، وتنفيذ الأعمال السفلية للأهالى، مقابل حصوله على الأموال، وأنه يساعدهم ويحل لهم الخلافات الزوجية،

وأنكر المتهم طلبه من بعض السيدات القيام بأعمال مخلة، حتى يتمكن من فك السحر المعمول لهن، وبمواجهته مع ضحايا اعترفن عليه أنه خدعهن، ونصب عليهن وطلب من بعضهن تنفيذ أشياء محرمة حتى يساعدهن على حل مشكلتهن.

البداية عندما تعددت البلاغات أمام رئيس مباحث مركز شرطة منيا القمح، من عدد من المواطنين بمنطقة المرج بالقاهرة، عن نصب أحد الأشخاص مقيم بقرية تابعة لمركز منيا القمح عليهم، والحصول منهم على مبالغ مالية، مقابل إيهامهم بقدرته على حل الخلافات الزوجية والأسرية، ومساعدة الفتيات على الزواج، عن طريق أعمال الدجل والشعوذة، وطلبه القيام بأعمال مخلة مع بعض السيدات، حتى يتمكن من فك السحر لهن.

وكانت "شيرين. م. ن" 28 سنة ربة منزل ومقيمة بالقاهرة، قد تعرفت على المتهم من خلال إحدى صديقاتها، لكى يساعدها على حل خلافات زوجية بينها وبين زوجها، واتفق معها على الحصول على مبلغ مالى فى حالة إنهاء الخلافات الزوجية بينها وبين زوجها، ولكنه عاد وأخبرها بأن الأعمال وحدها لن تنهى الخلاف وأنه لابد من دهان جسدها، وكتابة عليه عبارات تنهى الخلاف بينها وبين زوجها، لكنها رفضت وكشفت أمره بأنه نصاب ومحتال، وذهبت إلى مركز شرطة منيا القمح، وحررت ضده المحضر رقم 4437 جنح منيا القمح لسنة 2016.

فيما ذهب "سيد. ع" صاحب مخبز ومقيم بالقاهرة، إلى مركز شرطة منيا القمح، وحرر المحضر رقم 4679 جنح منيا القمح، ضد الدجال، يتهمه فيه بالنصب والاحتيال، بعد أن طلب منه الضحية إنهاء خلاف بين نجلته وزوجها.

ونَصَبَ رئيس مباحث المركز ومعاونيه، النقباء أحمد حسن، ومحمد فؤاد، ومحمود شكرى، وأحمد شويخ، وكريم عبد الباسط، كمينًا للمتهم بمدينة منيا القمح، إذ كان على موعد مع أحد ضحاياه، وضُبِطَ المتهم ويدعى "صابر. ح. ع. ع" 57 سنة موظف بالمعاش، بحوزته 3 أقراص مخدرة، ومطواة قرن غزال، وورقة مظاريف مكتوب عليها "نشوق الورد" وقرطاسى بخور، وبعض الأوراق مدون عليها كتابات بأرقام وحروف غير مفهومة، كما ضبط معه واقين ذكريين، وذهبت أكثر من ضحية إلى مركز الشرطة بعد ذلك وتعرفن عليه، وحررن محاضر ضده.

وبعرض المتهم على نيابة منيا القمح برئاسة المستشار إسلام حشيش، وبإشراف المستشار أحمد الفقى المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، قررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة ممارسة الشعوذة والدجل والنصب والاحتيال.