كتب محمود العمرى

شن الشيخ شحاتة صقر، أحد قيادات الدعوة السلفية، هجومًا على المسلسلات التاريخية تعرض عبر التليفزيون، مؤكداً أنها تحمل التحريف فى النصوص التاريخية، بل تدخل فى اختلاق وقائع وأحداث بكاملها، والكذب والافتراء على العلماء والمجاهدين بذِكْر أشياء لم تحدث فى حياتهم أو بالمبالغة فيها.

 

وأضاف فى عبر موقع الدعوة السلفية "صوت السلف": "أن هذه المسلسلات تعمل على إظهار أولئك الكبار العظماء بصورةٍ قبيحة مخالفة للشرع مِن حيث اللباس والهيئة، والزيادة على ذلك بتصوير أهلهم ونسائهم بصورة عصرية حسب هوى القائمين على العمل، وبها اختلاط بيْن الرجال والنساء فى تلك المسلسلات.

 

وتابع: "أن تلك المسلسلات مليئة بالتبرج والسفور وظهور النساء أصلًا لا يحل؛ فكيف أن تظهر النساء متبرجاتٍ بزينة؟، وما تحتويه بعض تلك المسلسلات مِن رقصٍ، وغناء، وشرب للخمور مِن الإماء والجواري؛ بدعوى نقل الحدث على حقيقته مِن الفجور والإثم المبين، مع ما فيه مِن كذبٍ وتشويه لسير كثيرٍ ممن يدَّعون أن هذه سيرته وتلك حياته!

 

وأوضح: "أنها تحمل تمثيل دور كافر يحمل صليبًا، أو يسجد له، أو كافر يشتم النبى -صلى الله عليه وآله وسلم-، أو يشتم الإسلام، وكل ذلك كفر بالله -تعالى- وردة عن الدِّين، وليستْ هناك رخصة شرعية لأن يرتكب الممثل شيئًا مِن أقوال الكفر أو أعماله، وهكذا حال مَن يفعل المنكرات الظاهرة، فعلًا حقيقيًّا لها: كمَن يشرب الخمر الحقيقية فى التمثيل، أو يقبِّل امرأة لا تحل له، أو نحو ذلك؛ بل قد نص أهل العلم على تحريم التظاهر بمثل ذلك، أو التشبه بأهله؛ كمَن يشرب الماء على هيئة شرب الخمر، أو نحو ذلك، بالإضافة إلى إشغال المسلمين وإضاعة أوقاتهم فى المسلسلات بدلًا مِن تعلم ونشر العلم الشرعى.