كتب محمد السيد

أعرب البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن سعادته البالغة بوجوده داخل أحد صروح الصحافة المصرية العريقة، مؤكدا اعتزازه الشديد بجريدة الأهرام لما بها من ذكريات بداخله منذ طفولته، حيث ساهمت مقالات وأفكار أشهر كتابها وصحفييها فى تشكيل وعيه السياسى بالكثير من قضايا المجتمع المصرى.

وافتتح البابا بصحبة عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة الأهرام نقيب الصحفيين، وعلاء ثابت رئيس التحرير، ونخبة من رؤساء الإدارات والأقسام التحريرية معرض "الأهرام تاريخ وطن" فى بهو المؤسسة، والذى ضم الأعداد الأولى من الجريدة وأهم المانشيتات التى أطلت بها على جمهور قراءها إضافة إلى مقتنيات الأهرام التاريخية.

وتوجه البابا إلى صالة التحرير وجلس على كرسى رئيس الديسك المركزى ليوقع على البروفة النهائية للصفحة الأولى من طبعة اليوم، وقال: "لقد تعلمت كثيرا من الأهرام، ولا أنسى أبدا دورها الكبير فى أن أعرف وأفهم معانى كلمات مهمة مثل الديمقراطية والشيوعية، وكانت هوايتى المفضلة أن أقص مقتطفات من أشعار صلاح جاهين وأحتفظ بها فى كتيب خاص لأواجه بها أوجاعى وآلامى عند الحاجة".

وأضاف البابا أن جزءًا من بنائي الفكري كان من خلال الأهرام، ووالده كان يعطيه دروسًا من الأهرام، وقال: "كنت أواظب على قراءة مقال زكى نجيب محمود أسبوعيا، كما قرأت لكبار الكتاب على صفحات هذه الجريدة العريقة".

البابا تواضروس ونقيب الصحفيين يفتتحان معرض الأهرام تاريخ وطن (1)

 

 

البابا تواضروس ونقيب الصحفيين يفتتحان معرض الأهرام تاريخ وطن (2)