قال الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، أنه لا يوجد أى تماسيح فى ترعه ناهيا كما إدعى البعض، مؤكدا أن كل ما صرح به هو أن ما يحدث من تكرار ظهور التماسيح هو نتيجة لتدهور السلوكيات لأن هناك مواطنين يشترون تلك التماسيح وهى صغيرة من الأسواق الشعبية مثل سوق الجمعة على سبيل اللهو ولكن عندما يكبر حجم التمساح فلا يجد المواطن سبيلا سوى إلقاء التماسيح فى الترعة أو المصرف.

كما استبعد الوزير فى تصريحات، أن يكون مصدر هذه التماسيح هى بحيرة ناصر نظرا لأنها تبعد 800 كم تقريبا عن الأماكن التى تم رصد هذه التماسيح بها نظرا لصغر حجم التماسيح ووجود العديد من القناطر على مجرى النيل، ولكن المرجح أن تكون هناك مزارع للتماسيح غير المرخصة فى منطقتى الهرم وفيصل قد تهرب منها بعض التماسيح لقربها من منطقة ناهيا التى رصدنا بها تمساح صغير فى نوفمبر الماضى أو كما ذكرنا شراء البعض لهذه التماسيح من الأسواق الشعبية بغرض اللهو، ثم يضطر للتخلص منها بعد زيادة حجمها خوفا على نفسه وأسرته من تلك الكائنات .