قالت الدكتور منى محرز نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، إنه من خلال الحملات القومية الثلاثة لتحصين الماشية ضدى الحمى القلاعية، نجحت الحملات لأول مرة فى الوصول إلى تحصين 80% بدلاً من 13% من رؤوس الماشية لمكافحة المرض بلغ 60% من الأبقار و24% من الجاموس، خاصة بعد توفير جميع جرعات اللقاح لحماية الماشية .

 

 وأضافت نائب وزير الزراعة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن خطة الدولة من أعمال التحصين تستهدف تحصين جميع قطعان الماشية لاحتواء مرض الحمى القلاعية والسيطرة عليه، وهذا ما تم بالفعل، ونواصل الحملات ونوفر كل التسهيلات والتوعية الإرشادية التى تضمن تحقيق أهداف الحملة فى حماية الثروة الحيوانية المصرية من تهديدات الأمراض الوبائية، بالتنسيق بين الأجهزة البيطرية والأجهزة المحلية.

 

 وأكدت محرز، أن الحملة القومية لمكافحة الحمى القلاعية، نفذت من قرية إلى قرية من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنية، بالإضافة إلى تشكيل مأموريات ولجان متابعة للتأكد من كفاءة التحصين ووصوله إلى المربين والمستفيدين، فضلاً عن توفير كل المعدات والغدوات التى تحتاجها اللجان البيطرية، ومنها مهام الأمان الحيوى، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء مهمة الطبيب البيطرى، وفقًا لقواعد تطبيق الأمان الحيوى وضمان تدقيق بيانات التحصين.

 

وشددت نائب وزير الزراعة، على أن حماية الثروة الحيوانية يرتبط بضمان جدية التحصين وتدقيق الأرقام بلجان بيطرية، تضم كل الجهات المعنية، تضمن التنسيق بين لجان حصر وترقيم الماشية، واللجان البيطرية التى تقوم بعمليات التحصين وفرق التقصى النشط لمرض الحمى القلاعية، مشيرة إلى أن هذه الآليات تحقق كفاءة الأداء البيطرية للجان الفنية، وتنعكس على الأداء خلال تنفيذ مهام عمليات التحصين وحماية الثروة الحيوانية المصرية.