كتب لؤى على

أخذت مبلغًا من المال من محل عملى بغير وجه حق وأريد أن أتوب وأخاف من افتضاح أمرى فماذا أفعل؟.. سؤال أجابت عليه لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف على النحو التالى: لا توبة حتى ترد المال الذى أخذته كاملاً مكملاً، فالتوبة من حقوق العباد تستوجب الندم والعزم على عدم العودة ورد الحقوق لأصحابها، وقد قال رسول الله ﷺ: إن دمـاءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حـرام.

 

ولا يجب عليك إخبار صاحب الحق بذلك، بل بأى طريقة رددت المال لصاحبه وأدخلته فى ملكه ولو بدون علمه كان ذلك جائزًا.