كتب - أحمد جمعة

يعقد مجلس الأمن الدولى جلسة، اليوم الإثنين، لبحث تفاقم الأزمة الإنسانية فى سوريا عقب إطلاق تركيا حملة عسكرية لاستهداف القوات الكردية فى مدينة عفرين شمال البلاد.

وكان من المقرر أن يعقد مجلس الأمن جلسة من أجل الاستماع إلى تقرير لوكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك حول زيارته الأخيرة لسوريا.

ووفقا لوكالة "فرانس برس"، بناء على طلب فرنسا ستتناول مناقشات الجلسة المغلقة الحملة العسكرية التركية على عفرين.

وقال وزير الخارجية الفرنسى جان ايف لودريان، إن بلاده قلقة للغاية إزاء التدهور الخطير للأوضاع فى مناطق مضطربة كعفرين وإدلب.

أما واشنطن فقد دعت أنقرة إلى ممارسة ضبط النفس، وضمان أن تبقى عملياتها محدودة في نطاقها ومدتها، ودقيقة فى أهدافها لتجنب سقوط ضحايا مدنيين.

وكشف وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، أن تركيا أبلغت واشنطن مسبقا بالعملية العسكرية ضد المدينة.