أ ش أ

أكد رئيس مجلس النواب البحرينى أحمد بن إبراهيم راشد الملا اليوم الأحد على أن أمن مصر واستقرارها جزء لا يتجزأ من أمن دول مجلس التعاون الخليجى واستقرارها بشكل عام ، لا سيما مملكة البحرين.

جاء ذلك خلال لقاء الملا مع رئيس مجلس النواب الدكتور على عبدالعال والوفد المرافق له الذى يزور مملكة البحرين حاليًا بدعوة من مجلس النواب البحرينى..حسبما ذكرت وكالة الأنباء البحرينية (بنا).


ووصف رئيس مجلس النواب البحرينى العلاقات المصرية البحرينية بأنها "استراتيجية وتاريخية"..مثمنا الموقف المصرى الداعم والمساند للقضايا البحرينية المهمة على كافة الأصعدة والمجالات.


وأشاد الملا بما تشهده العلاقات المصرية - البحرينية فى الوقت الحاضر من نموٍ متسارعٍ فى مختلف المجالات وعلى الصعد كافة لا سيما البرلمانى منها، منوها بالجهود الكبيرة والمبذولة من قيادتى البلدين الشقيقين لتعزيز هذه العلاقات.


ونوه بالدور الجلى والمتميز للجالية المصرية بمملكة البحرين فى البناء والتنمية خاصة فى مجالات الطب والهندسة والتربية والتعليم والقطاعات الخدمية والسياحة، مؤكدًا أن مجلس النواب يعمل بكل إخلاص وصلاحيات تشريعية ورقابية على الارتقاء بتنمية العلاقات المشتركة مع جمهورية مصر العربية الشقيقة فى مختلف المجالات وعلى جميع المستويات.


وأشار إلى أن المجلس النيابى البحرينى يضع نصب عينيه تحقيق الهدف المنشود من لجان الصداقة والدبلوماسية البرلمانية المشتركة بين الجانبين والسعى إلى تكثيف الزيارات وتبادل الخبرات المشتركة والتعاون بين المجلسين النيابيين والأمانتين العامتين.


وتطرق رئيس مجلس النواب البحرينى إلى حجم التوافق الحاصل والسعى المشترك بين الجانبين من أجل تنسيق وتوحيد المواقف فى المحافل والمنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة بالإضافة إلى الموضوعات والقضايا المتعلقة باحترام سيادة الدول، وعدم التدخل فى الشؤون الداخلية والمحافظة والالتزام بمبادئ حقوق الإنسان ومحاربة التطرف والعنف والإرهاب بشتى الوسائل من أجل خدمة مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.


ومن جهته..أكد على عبدالعال على موقف مصر الدائم والواضح لدول مجلس التعاون بشكل عام ومملكة البحرين بشكل خاص..مشيرا إلى أن أمن البحرين واستقرارها وسلامة أراضيها خط أحمر.


وقال رئيس مجلس النواب : "نرفض أى تدخل من أى نوع فى شؤون البحرين الداخلية لا سيما من بعض دول الجوار التى تدعم التطرف والعنف والإرهاب وتساهم بتهديد امن واستقرار المنطقة".