أ ش أ

نظم مئات اللاجئين من أقلية الروهينجا المسلمة، احتجاجات فى بنجلادش، اليوم الجمعة، ضد خطط إعادتهم إلى ميانمار.

وذكرت قناة (روسيا اليوم)، الناطقة باللغة الانجليزية، أن اللاجئين رددوا شعارات ورفعوا لافتات تطالب بحصولهم على الجنسية وضمانات بأمنهم قبل عودتهم إلى وطنهم فى ولاية راخين الواقعة شمالى ميانمار، وتأتى الاحتجاجات قبيل زيارة المقررة الخاصة للأمم المتحدة يانجى لى، إلى المخيمات التى يعيش بها قرابة مليون لاجئ روهنيجى فى جنوب شرقى بنجلادش.

كانت بنجلادش، وميانمار، وقعتا الثلاثاء الماضى، على اتفاق بشأن تنظيم عملية إعادة اللاجئين الروهينجا إلى بلادهم، سيتم بموجبه إعادة 1500 لاجئ إلى ميانمار كل أسبوع، تجدر الإشارة إلى أن مسلمى الروهينجا قد فروا إلى بنجلادش منذ أن شن الجيش فى ميانمار حملة قاسية فى شهر أغسطس الماضى، بعد هجمات شنتها مجموعة مسلحة على مواقع الشرطة.

وعلى الرغم من أن جيش ميانمار، يقول إنه "يجرى عملية تطهير ضد الإرهابيين، إلا أن الأمم المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها من الدول، اعتبرت ما حدث بأنه عملية "تطهير عرقى" ارتكبت بحق مسلمى الروهينجا لطردهم من البلاد".