الأقصر – أحمد مرعى

تحت شعار "إجري فى الخير – كل خطوة تفرق"، ينطلق صباح اليوم الجمعة، بمحافظة الأقصر ماراثون زايد الخيري في نسخته الرابعة كأول وأكبر حدث خيرى  يقام فى 2018، والذى تم تدشينه "عام زايد" بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة الشيخ زايد آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، وذلك بالتعاون مع مؤسسة الأورمان ومحافظة الأقصر، على أن يخصص عائده لدعم مستشفى شفاء الأورمان لعلاج مرضى السرطان بالمجان فى صعيد مصر.

ومن المقرر أن يبدأ التجمع والاستعداد للماراثون فى حوالى الساعة السابعة صباحا وتطلق شارة بدء السباق فى الساعة الثامنة صباح الجمعة من أمام معبد الكرنك بمدينة الأقصر بمشاركة أكثر من 6 آلاف متسابق من محافظة الأقصر والمحافظات المجاورة بينهم نحو 24 من ذوى الاحتياجات الخاصة  بالاضافة إلى 500 متطوع وأكثر من 60 إعلامى وصحفى للتغطية حسبما أعلن محمد كامل رئيس الشركة الراعية للماراثون وعضو اللجنة المنظمة الذى أشار إلى أنه تم رفع عدد الفائزين فى الماراثون ليصل إلى 500 فائز فى المسافة التى يقطعونها والتي تبلغ حوالي 10 كيلو متر وتبدأ من أمام معبد الكرنك مرورا بشارع الكورنيش وميدان أبو الحجاج وشارع معبد الكرنك وأعلى طريق الكباش وصولا الي كوبرى المطار وطريق النجع الطويل وعودة مرة أخرى إلى معبد الكرنك

ولفت إلي أنه سيتم توزيع الجوائز على الفائزين بالـ 10 مراكز الأولى فى حوالى الساعة العاشرة صباحا من قبل الشخصيات العامة والوفد الاماراتى وسيتوالى توزيع بقية الجوائز على الـ 490 فائز حتى الساعة الخامسة عصراً،  مضيفا أن الشركة الراعية تبرعت بمبلغ 100 ألف درهم إماراتي لصالح المستشفى كما قام موظفو الشركة بجمع مبلغ 56 الف جنيه سيتم تقديمها كتبرعات للمستشفى أيضا.

وكانت قد كشفت اللجنة المنظمة عن تفاصيل الحدث في مؤتمر الصحفي عقد أمس الخميس بساحة معبد الكرنك بمدينة الأقصر بحضور محمد بدر محافظ الاقصر وجمعة الجنيبى سفير دولة الإمارات بالقاهرة ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربية والفريق محمد هلال الكعبى رئيس اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيرى  واسماعيل الفار نائبا عن وزير الشباب والرياضة بمصر وقيادات مؤسستي الاورمان وشفاء والاعلامى يعقوب السعدى عضو اللجنة المنظمة لماراثون زايد ورئيس قناة أبوظبى الرياضية وعدد كبير من الشخصيات العامة.

ومن جانبه أكد الفريق محمد هلال الكعبى رئيس اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيرى، أن الماراثون يعد واحد من أهم وأكبر الأحداث الرياضية العالمية وله تاريخ حافل في الخير والعطاء، قائلا " إحنا والشعب المصري واحد وربنا يديم علينا ال،مان، والماراثون يشارك به كافة الفئات سواء الشباب او الكبار واللجنة المنظمة مستقلة ولا تتدخل في التبرعات التي سيتم توجيهها لمستشفي علاج السرطان بالمجان في الأقصر  مؤكدا أنه تم رصد مبلغ مليون جنيه ونصف كجوائز للفائزين فى الماراثون سواء من الرجال أو السيدات حيث يحصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ 50 ألف جنيه ثم تتناقص لتصل إلى الف جنيه وهى جائز الحاصل على المركز الاخير وهو 500، مشيرا إلى أن الهدف من الماراثون هو هدف خيري ولا يوجد عدائين او متسابقين دوليين وليس الهدف تحطيم ارقام قياسية او عالمية في السرعة والجري".

وأضاف الكعبى فى المؤتمر الصحفى، أن إقامة الماراثون في مدينة الأقصر بعدما أقيم فى النسخ الماضية فى القاهرة يأتي بهدف نشر رسالة الماراثون الخيرية وفي جميع ربوع جمهورية مصر العربية الشقيقة، ولدعم جانب آخر وهم مرضى السرطان في صعيد مصر حيث يخصص عائد السباق لدعم مستشفى شفاء الأورمان بالأقصر والتى تقدم علاجها لكل أبناء الصعيد المرضى بالمجان.