وصل حجم خسائر القطاع السياحة فى مدينتى شرم الشيخ والغردقة، نحو 6 مليارات جنيه خلال 3 شهور، هذه الخسائر لم تكن شفيعا لدى الحكومة المصرية، لتنفيذ قرارات تأجيل مديونيات القطاع السياحى لدى الوزارات المعنية، لمساندة المستثمرين وقت أزمتهم التى تعد من أسوء الأزمات السياحية التى مرت على القطاع منذ أحداث ثورة 25 يناير2011 .

أرسل الهامى الزيات رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية ، مذكرة رسمية لوزير السياحة هشام زعزوع ، للتدخل لإنقاذ القطاع السياحى ومنحه "ترياق الحياة"، وألزم الجهات بالقرارات الصادرة من مجلس الوزراء.

وقال الزيات فى تصريحات خاصة لـ " اليوم السابع"، إن اجتماع اللجنة الاقتصادية بالاتحاد والذى عقد مؤخرا ، بحث شكاوى المقدمة من المنشآت الفندقية والسياحية ، والمتعلقة بتهديد التأمينات الاجتماعية بالحجز الإدارى على عدد من المنشآت والتى تتعدى أكثر من 300 منشأة ، وأشار إلى أن المذكرة تتضمن ما يتعرض له القطاع من هجمة شرسة من الجهات الحكومية للحصول على مستحقاتهم ، بغض النظر عن الظروف الراهنة التى يمر بها القطاع ، وانحسار الحركة السياحية الوافدة إلى مصر .

وكشف محمد أيوب رئيس غرفة المنشآت الفندقية، أن إجمالى حجم مديونيات التأمينات الاجتماعية لدى القطاع الفندقى تبلغ 60 مليون جنيه، مطالبا أصحاب الفنادق بإرسال الشكاوى المتعلقة بالتأمينات للعمل على حلها، ووقف إجراءات الحجز الإدارى الذى يهدد عددا من المنشآت الفندقية.

وأكد محمد ظلام عضو اللجنة الاقتصادية بالاتحاد المصرى للغرف السياحية، صدور أحكام قضائية ضد 280 من أصحاب منشأة سياحية، بالحبس على خلفية اتهام صندوق " التأمينات الاجتماعية" التابع لوزارة التضامن ، بتهمة تبديد حصة العامل .

وقال فى تصريحات خاصة لـ اليوم السابع"، إن غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، وقعت بروتوكولا مع الاتحاد المصرى للغرف السياحية، بتاريخ 8 سبتمبر 2015 ، ينص على تقسيط مديونية كافة المنشآت العاملة فى القطاع السياحى لدى التأمينات ، فيما يتجاوز 5 ملايين جنيه على خمس سنوات، ولم يطبق على أرض الواقع .

كان مجلس الوزراء أصدر قرارا بتاريخ 25 نوفمبر 2015، المتعلقة بتأجيل مديونيات المستثمرين لدى الجهات المعنية، لمدة 6 شهور، بدون فوائد أو غرامات، ثم التقسيط بدون فوائد على 24 شهرًا، وذلك لحين عودة حركة السياحة الوافدة، عقب حادث الطائرة الروسية المنكوبة بسيناء فى أكتوبر الماضى.