كتب كريم صبحى

قررت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، حبس بائعة 4 أيام على ذمة التحقيق فى اتهامها بإلقاء رضيعتها فى الشارع بالقطامية بزعم أنها "ابنة زنا".

كانت البداية بتلقى رجال مباحث القطامية، بلاغا من"هلال.ر.ع" 38 سنة، مهندس كمبيوتر، بالعثور على طفلة حديثة الولادة داخل كيس بلاستيك أمام عقار سكنه، وتبين أن الرضيعة مربوطة الحبل السرى، ومصابة بكدمة فى الظهر، ومعلق بقدمها اليسرى أسورة تعريف مدون فيها اسم الأم "شهيرة.م.ع"، والدكتور القائم على التوليد" جمال ج"، وأن الولادة تمت فى غرفة 207، فأشرفت القوة على نقلها لمستشفى القاهرة الجديدة.

توصل رجال المباحث إلى اسم المستشفى محل ميلاد الطفلة بالعجوزة، وبالاستعلام أمكن تحديد هوية والدة الطفلة "شهيرة.م.ع" 21 سنة بائعة وجدة الطفلة "سلسبيل.ن .ع" 42 سنة، بائعة.

وألقى رجال المباحث، القبض على المتهمتين وبمواجهتهما اعترفت والدة الطفلة بأنها حملت بها سفاحا من شخص "لا يمكنها تحديده" لإقامتها علاقات غير شرعية مع عدة أشخاص، وأنها توجهت بصحبة والدتها "بائعة"، لوضعها بالمستشفى، وعقب الولادة توجهتا لتسليمها لدار أيتام فى عزبة الهجانه بمدينة نصر، لكن القائمين على الدار رفضوا استلامها، فقررت هى ووالدتها التخلص منها وتركتاها بمحل العثور عليها خشية الفضيحة.

تحرر للمتهمتين المحضر اللازم، وأحالهما اللواء خالد عبد العال مدير أمن القاهرة، إلى النيابة التى تولت التحقيق وقررت ما سبق.