كتب حسن مجدى

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن عملية الإصلاح بدأت تتفتح بشائرها وتلوح نتائجها، فمنذ قرابة الـ4 سنوات كانت مصر مشغولة بهمومها الداخلية عن المنطقة العربية، وعضويتها كانت مجمدة فى الاتحاد الإفريقى الذى شاركت فى تأسيسه وفرضت عليها عزلة دولية بعد ثورة يونيو، واليوم عادت مصر لقوتها الدولية، تجاهد بدأب، وتشارك بإخلاص فى معاونة الدول العربية الشقيقة.  

 

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته فى مؤتمر حكاية وطن، أن مصر تعمل لتستعيد الدول الشقيقة مكانها المنشود، فمصر استعادت مكانتها ومدت جذور التعاون لعلاقات متوازنة وكلمة مصر أصبحت مسموعة، وأقول بفخر أن هامة مصر عالية، وقرارها الوطنى ظل فى كل الظروف كان مستقلا.

 

وتابع:" هذا القرار ظل مستقلا 100% بسببكم أنتم يا مصريين"، متابعا: "محدش هيقدر أبدا يضغط علينا ويخلينا ناخد قرارات لا تليق بمصر ومكانتها وشرفها وعزها طول ما أنتم كده" مشيرا بقبضته لرمز الوحدة.

 

وتابع الرئيس، أنه لا يسعى من جلسات المكاشفة والمصارحة لمجرد تقديم كشف حساب لرئيس تنتهي ولايته ولكنه حرص على إعلان كل الأرقام والبيانات للشعب برغم أن الإفصاح عن بعضها ربما لا يكون مناسبا للأمن القومى ولكن إدراكه أن معرفة الشعب بتلك المعلومات هو أهم ركائز الأمن الوطنى.

 

يُذكر أن مؤتمر حكاية وطن ينطلق مساء اليوم، ويستمر لمدة 3 أيام فى أحد فنادق القاهرة، ويشهد مشاركة عشرات من الشباب ورموز مصر فى عدد من المجالات، ويرصد إنجازات مصر وقيادتها وأجهزتها التنفيذية طوال 4 سنوات ماضية، بحضور ممثلين من كل فئات المجتمع، كما يجب الرئيس السيسي خلال المؤتمر على أسئلة واستفسارات المصريين الواردة عبر مبادرة "اسأل الرئيس".