كتب - لؤى على - إسماعيل رفعت

قال الرئيس الفلسطينى، محمود عباس "أبو مازن"، لحضور مؤتمر الأزهر، أحييكم جميعا باسم فلسطين والقدس مدينة السلام عاصمتنا الأبدية، والتى اختصها الله بميلاد المسيح وإسراء ومعراج الرسول محمد عليه السلام.

وأضاف أبو مازن، خلال مؤتمر الأزهر العالمى لنصرة القدس، المنعقد بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، أن الله جعل أهل القدس مرابطين إلى يوم الدين لا يضرهم من خالفهم ومن خذلهم.

وأشار أبو مازن، إلى أننا سنصلى جميعا وقريبا بالقدس، موجها الشكر للرئيس السيسى وللإمام الأكبر ولمصر لتنظيم مؤتمر نصرة القدس، اذ القدس بحاجة إلى النصرة فى مواجهة مؤامرة تستهدف التاريخ والحضارة تضرب بالقوانين الدولية عرض الحائط، وبعد 100 عام من وعد بلفور المشؤوم، ومؤامرة استعمارية لوضع فلسطين تحت سيطرة الغرب بهذا الوضع.

وأوضح أبو مازن، أن المؤامرة توجت بالانحياز الفاضح للرئيس الأمريكى ترامب التى اختارت مخالفة القانون الدولية، وأن تتحدى إرادة الشعوب وتناقض الإجماع الدولى الذى عبرت عنه الجمعية العامة للأمم المتحدة.

المؤتمر منعقد برئاسة شيخ الأزهر، وبرعاية الرئيس السيسى، وحضور وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة نائبا عن رئيس الوزراء، و بحضور الرئيس الفلسطينى محمود عباس، أبو مازن، والرئيس اللبنانى الأسبق أمين الجميل، والرئيس الأسبق فؤاد السنيورة، وفنانين، وقادة سياسيين، وحاخامات ضد إسرائيل، وكنسيين، ومعممين شيعة، وعلماء سنة.