كتب مصطفى السيد

تداولت مواقع مواليه لجماعة الإخوان، أخبارا تفيد إعلان أيمن نور إغلاق قناة الشرق التي يملكها وتبث من تركيا، ووقف بثها إلى إشعار آخر .

 

وبحسب المواقع المواليه للإخوان فأن بيان أيمن نور جاء فيه:" لا يخفى على من تابعوا تطوارت الأوضاع داخل قناة الشرق خلال الأيام الماضية أن ثمة أزمة مفتعلة للنيل من الصرح الإعلامى"

وأضاف البيان الصادر عن أيمن نور أن إدارة القناة سعت بكل الوسائل الممكنة لحل الأزمات، إلا أن نفرا من الناس ممن فتحت لهم قناة الشرق صدرها واحتضنتهم فى أحلك ظروفهم مازالوا يصرون على تقويض القناة وإفشالها مشروعها الإعلامى .

كما جاء بالبيان :"لا نجد مفرا من إعلان إغلاق قناة الشرق ووقف بثها حتى إشعار أخر لحين توفيق الأوضاع وإعادة الهيكلة".

 

وكان العاملون بقناة الشرق الإخوانية، أصدروا بيانا فضحوا فيه ممارسات أيمن نور رئيس مجلس ادارة القناة، معلنين عن تأسيس لجنة نقابية لمقاضاة أيمن نور .

 

وجاء فى بيان العاملين بالقناة، "انه منذ بداية الأزمة، كانت المطالب العادلة والمشروعة للعاملين بقناة الشرق واضحة وصريحة، ولا تقبل التأويل، وهي أننا لا نسعى إلا لعدالة وكرامة إنسانية.

 

حيث كان تعامل مدير القناة، الدكتور أيمن نور، مع العاملين بداية من اجتماع يوم 20 ديسمبر 2017، يمثل إلتفافا واضحا على المطالب العادلة للعاملين، مع محاولات حثيثة من الإدارة للإنتقام من الزملاء الذين طالبوا بالإصلاح والتغيير، وتجسد ذلك فيما حدث مع الزملاء عبد الله الماحي وإلهام عبد اللاه وسيف وأخيراً الزميلين مجاهد أحمد وسيد شاكر، واستمر إلتفاف مدير القناة على المطالب التى خرجت من اللجنة التي تم تمثيل جميع أقسام القناة فيها والتي تم تسليمها للجنة الوسطاء.

 

و أكد العاملون فى القناة على "لن نستدرج فى معارك رخيصة تقوم بها لجان إلكترونية مأجورة هدفها تشويه صورة العاملين بقناة الشرق، وتصوير أن أزمتهم مع القناة كانت من أجل تحقيق مكاسب مادية فقط".