كتب: محمد أبو النور

ذكرت جريدة جريدة "صن" البريطانية، أن هرم مصر الأكبر "خوفو" يضم عرشا سريا منحوتا من نيزك معدنى صلب قديم، وفقا لما توصل إليه البروفيسور جوليو ماغلى.

 

وأضافت الجريدة فى تقرير لها خصصته للحديث عن اكتشاف الخبير فى المصريات، جوليو ماغلى، أنه يعتقد أن عرش الفرعون خوفو مخفى فى غرفة عميقة داخل الأعجوبة القديمة، فى إشارة إلى أن الأهرام أحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

 

ويرى البروفيسور جوليو ماغلى أستاذ المصرية فى جامعة "ميلان بوليتكنيك" الإيطالية، أن المصريين القدماء كانوا يستخدمون الحديد النيزكى فى القطع الأثرية مثل خنجر الملك توت عنخ أمون الذى اكتشفه عالم الآثار البريطانى هوارد كارتر فى العام 1922.

 

ونقلت الجريدة عن الدكتور ماغلى قوله إن: "هناك تفسيرا محتملا يتفق تماما مع ما نعرفه عن الدين الجنائزى المصرى كما هو موضح فى نصوص الأهرام".

 

وأوضحت الجريدة، أن هذه النصوص تقول إن الفرعون قبل الوصول إلى السلطة سيكون لدى النجوم فى الشمال، ممرا لما يعرف بـ"بوابات السماء" تجعله يجلس على عرش من الحديد، لافتة إلى أن العلماء وجدوا بالفعل بنية داخلية كبيرة وغامضة فى الهرم الأكبر فى نوفمبر الماضى، ما يدلل على ما ذهب إليه ماغلى.