هنأ الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس تحرير "اليوم السابع"، الشعب المصرى بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير اليوم، لافتًا إلى أن هذه الذكرى أراد لها البعض أن تكون مخيفة، وكانت بعض القوى فى الخارج تنتظر أن يحدث فى مصر مشكلات كبرى ومواجهات عنيفة وإراقة دماء وسقوط شهداء جدد، وأن تعيش الدولة فى توتر، ولكن الله رد كيدهم فى نحورهم وكانت يده غالبة على كل مُكر.

وأضاف خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار" الذى يُذاع على فضائية "النهار"، أن ما حدث اليوم رسالة لكل أصحاب المؤامرات على البلد، رغم كل المحرضين على شبكات التواصل الاجتماعى فى الأيام الأخيرة، موجهًا الشكر للقوات المسلحة ووزارة الداخلية فى تأمين هذه الذكرى، خاصة جهاز الأمن الوطنى الذى بذل جهدًا معلوماتيًا كبيرًا على الأرض؛ متمثلاً فى الضربات الاستباقية للعناصر الإرهابية، مستشهدًا بإحباط المخطط الإرهابى بشقة الهرم وضبط المتهمين، وكذلك تصفية الخلية الإرهابية بأكتوبر التى كانت تُخطط للفوضى فى ذكرى الثورة.

وأوضح رئيس تحرير "اليوم السابع"، أن مصر تحتاج إلى ثورة حقيقية فى التنمية والإصلاح، وكذلك ثورة صناعية واقتصادية بجانب التعليم والصحة، وفى كل شىء يؤدى إلى رفاهية هذا البلد وشعبه ليعيش الحياة الكريمة التى طلبها وتمناها فى ثورة الـ25 من يناير، التى نادت بالعيش والكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، مشددًا على أنه لن يختلف أحد فى الدولة على ذلك، حتى الرئيس عبد الفتاح السيسى، ولكن ليس معنا سيدنا "موسى" كى ينزل علينا المن والسلوى أو يضرب بعصاه الحجر، لكن الوصول إلى ذلك يكون عن طريق العمل والكفاح الحقيقى بالدولة.