كتب- هاشم الفخرانى

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الاثنين النقاب عن تكثيف إسرائيل من ضغوطاتها على دول أعضاء بمجلس الأمن الدولى من أجل عرقلة تمرير مشروع قرار فى مجلس الأمن لإلغاء القرار الذى اتخذه الرئيس الأمريكى دونالد ترامب حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل .

وذكر موقع "واللا"الإسرائيلى أن هذه الجهود الدبلوماسية جاءت فى الوقت الذى تعتزم فيه الولايات المتحدة استخدام حق النقض "فيتو" بعد جلسة التصويت التى ستعقد اليوم الأثنين بطلب من مصر العضو غير الدائم بالمجلس.

وأشار الموقع إلى أن مصر وزعت هوامش مشروع قرارها بمجلس الأمن على 15 دولة والذى يتضمن اعتبار أى تغيير ديموجغرافى أو تاريخى للقدس هو عمل غير قانونى ويتوجب الغاءه.

وأوضح الموقع أن من هوامش المشروع أيضا هو أن تلتزم الدول بعدم نقل بعثاتها الدبلوماسية إلى القدس.