كتب أحمد عبد الرحمن

علق العالم الدكتور نبيل المراغى استشارى تحلية المياه، على الإعلان عن تكنولوجيا مصرية جديدة لمعالجة المياه، قائلا إن التكلفة هى الأهم، متابعا : " توجد محاولات لإنتاج هذه المعدات بمصر، لتنتج مياه بحجم كبير، بهدف زيادة الرقعة الزراعية"، موضحاً أن الموضوع أصبح ضرورة حيوية لا يمكن تجاهلها.

 

وأوضح خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "كل يوم"، على فضائية "ON E"، مع الإعلامى عمرو أديب، أن المساحة التى تتخذها محطات معالجة المياه بالتكنولوجيا المصرية الجديدة، تصل إلى أقل من 10 % من المحطات العادية، وتوفر 60 % من العملة الصعبة، مشيراً إلى أن هذه المحطات تستخدم فى تدوير وتحلية مياه المجارى، والمياه الجوفية المالحة، وتستطيع تعديل مواصفات المياه بالغرض الأساسى المتوجهين له وهو الزراعة.

 

وذكر استشارى تحلية المياه، أن هذه المحطة بضآلة حجمها تستطيع أن تربى مزرعة تصل إلى 2000 بقرة، أو 200 ألف فرخة، لافتاً إلى أن إنتاج المياه بهذا الأسلوب مسألة حياة أو موت بالنسبة لنا.