كتب محمود حسين

 

 

أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، استعداد الحكومة لتقديم تسهيلات لأبناء سيناء فيما يتعلق بمسابقات الأوقاف والأئمة وخطباء المساجد، وأن يتم عمل مسابقة خاصة لشمال سيناء سواء تثقيفية أو أئمة.

 

وقال  وزير الأوقاف، خلال اجتماع لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب مساء اليوم، برئاسة الدكتور أسامة العبد، إن قضية سيناء قضية أمن قومى وتخص مصر كلها وليس أبناء سيناء وحدهم، وهى قضية عامة وما يصيب أى إنسان فى سيناء يصيب الوطن فى قلبه.

 

وتابع: "هذه المرة هناك تحركات كبيرة من الدولة لدعم وتنمية سيناء وتوفير متطلبات واحتياجات أبنائها، وندرك حجم المؤامرة على البلد كله، وتكليفات الرئيس السيسى للحكومة واضحة فى هذا الأمر ولازم نرى أفعلا سريعة، ووزارة الأوقاف ستتحمل جزء من تأهيل بيوت قرية الروضة، والأزهر تعهد بأن يتحمل الجزء الأكبر من خلال بيت الزكاة، والتنمية ستنطلق فى كل المجالات".

 

ولفت وزير الأوقاف، إلى أنه سيتم تكثيف القوافل الدعوية لأبناء سيناء، سواء أئمة أو عظات،  وبشأن توسعة مسجد الروضة، أوضح أنه تم تحصيص 20 مليون جنيه إضافية لشمال سيناء فى وقت سابق من ميزانية العام المالى الحالى منها 10 مليون لبئر العبد و10 مليون أخرى لباقى شمال سيناء، والمحافظ طلب أقامة مسجد بوسط سيناء.

 

وتابع الوزير: "لابد أن يتم إنشاء كلية أزهرية واحدة على الأقل لأبناء وبنات سيناء، وبالنسبة للمسابقات لما بنعمل مسابقات محدش بيقدم من شمال سيناءـ، ومستعدين نعمل مركز لإعداد الخطباء مثل خطيب المكافأة بشمال سيناء، لسد أى عجز، والآن منزلين مسابقة للخطباء مممكن نعيد فتحها لأبناء شمال سيناء، وننزل بعض شروطها لهم مثل المجموع نوصله 50%، ووكلاء الوزارة بأنفسهم هيشاركوا فى القوافل، ونستهدف تعيين خطباء من كل أبناء شمال سيناء ليتعينوا فى بلدهم".

 

وأوضح أن هناك 200 منحة ماجستير للأئمة والخطباء، وهناك أولوية لمنحها للمناطق النائية والحدودية والكفور والقرى والنجوع.