كتب محمود حسين

 

أكدت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، أن هناك معاش دائم يسمى معاش الشهيد، يمنح لأسر الشهداء المدنيين من ضحايا الحوادث الإرهابية، وهذا المعاش قيمته 1500 جنيه، وسيمنح لشهداء حادث مسجد الروضة بشمال سيناء. 

 

 

وقالت غادة والى، خلال اجتماع لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، مساء اليوم، إن مجلس الوزراء أقر بالفعل فى وقت سابق، للشهيد المدنى من ضحايا الإرهاب 1500 جنيه تصرف بالإضافة إلي المعاش التأميني وهذا المعاش يتم توريثه وتطبق عليه زيادات المعاشات، مؤكدة أنه يتم تقديم الرعاية لأسر الشهداء وأبنائهم ومجانية التعليم أيضا، وذلك وفقا لقرار النيابة بعد حدوث الوفاة ليتم صرف المعاش.

 

 

وأوضحت أنه سيتم إعداد تقرير بما حدث فى التعامل مع الحادث والأحداث الإرهابية، لعرضه على القمة العربية المقبلة فى الرياض، مؤكدة أنه تم تناول الإرهاب من منظور اجتماعى، حيث تمت مخاطبة المجموعة العربية فى الأمم المتحدة.

 

جاء ذلك ردا على النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان، الذي أكد فى طلب إحاطة قدمه فى هذا الإطار، ضرورة التحرك الدولي والعربي للتعامل مع الحادث والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية  لتحقيق مطالب أسر الشهداء، وأضاف أن أسر الشهداء تم تكريمهم معنويا بشكل كبير، ودعا لأن يكون هناك مبلغ مالى ثابت يعين على مواجهة أعباء الحياة، ودعا أيضا لزيادة ميزانية وزارة التضامن، وأن يكون هناك معاش دائم لأسر الشهداء.