كتب: زكى القاضى

شهد المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية والدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى، الإعلان عن تكنولوجيا مصرية جديدة لمعالجة المياه توصل إليها العالم المصرى الدكتور نبيل المراغى والتى تتميز بانخفاض تكلفة عملية معالجة المياه وكذا الاستهلاك الأقل للطاقة.

 

وتعظم التكنولوجيا المصرية المكون المحلى فى تصنيعها وتوفر فى مساحة الأرض التى تقام عليها محطة المعالجة، وذلك فى حضور عدد من الوزراء السابقين ونواب الوزراء والمحافظين الحاليين والسابقين ولفيف من المتخصصين من وزارات ( الدفاع، الزراعة، البحث العلمى، الإسكان ) وعدد من رؤساء وأساتذة الجامعات، حيث تم إجراء تجربة لمعدة تعمل بهذه التكنولوجيا بمركز التميز العلمى والتكنولوجى التابع لوزارة الإنتاج الحربى، حيث أكدت النتائج إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا فى معالجة المياه.

 

وأشار الدكتور نبيل المراغى على إمكانية استخدام هذه التكنولوجيا فى أغراض متعددة كتحلية مياه البحر، وتنقية مياه الآبار، ومعالجة مياه الصرف لإنتاج مياه صالحة للزراعة والرى من مصدر لمياه ملوثة أو مالحة أو الإثنين معا، كما يمكن استخدامها لتجديد مياه البحيرات وإقامة المزارع السمكية وتدوير مصادر المياه لعدم فقدها وذلك فى إطار المجهودات المبذولة لمواجهة محدودية الموارد المائية .

 

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى، على أن الدولة تولى اهتماما كبيرا فى هذه الآونة للاعتماد على أفكار أبناءها البناءة والمبتكرة لإيجاد حلول للمشكلات التى تواجهها البلاد خاصة فى مجال نقص الموارد المائية، مضيفا أن الإنتاج الحربى يقوم حاليا بتصنيع محطة تعتمد على هذه التكنولوجيا معظم مكوناتها مصرية بالتعاون مع الدكتور نبيل المراغى.

 

وأشار العصار، إلى أن تنفيذ مثل هذه المحطة بشركات الإنتاج الحربى سيؤدى إلى خفض تكلفة إنشاء المحطة وسيوفر العملات الأجنبية المخصصة لاستيراد مكونات المحطات المثيلة والتى من شأنها خفض تكلفة إنتاج المياه المعالجة المستخدمة فى أغراض الزراعة وإستصلاح الأراضى.