رفح ـ محمد حسين

فتح معبر رفح بين مصر وغزة أبوابه لليوم الثانى على التوالى، أمام حركة عبور المسافرين الفلسطينيين.

 

وقال مصدر مسئول فى معبر رفح لـ "اليوم السابع"، إن بوابات المعبر فتحت مجددا صباح اليوم الأحد، أمام المسافرين لسفر الطلاب والمرضى والحالات الإنسانية وحاملى الإقامات بمصر وغيرها من الدول العربية والأجنبية والعاملين في الخارج، ورجوع العائدين من العلاج ورحلات عمل أو من زيارات من الخارج بمصر وباقى الدول العربية والأجنبية.

 

وأشار المصدر أنه عبر فى اليوم الأول لتشغيل المعبر أمس السبت 729 مسافرا فى كلا الاتجاهين، وصل من بينهم إلى الأراضى المصرية قادما من قطاع غزة 529 مسافرا، وغادر البلاد إلى قطاع غزة 200 مسافر، بينهم 25 مريضا فلسطينيا وصلوا للجانب المصرى لتلقى العلاج بالمستشفيات المصرية، كما تم نقل جثمان فلسطينى توفى فى الجانب المصرى إلى قطاع غزة عن طريق المعبر أمس.

 

وكانت السلطات المختصة فتحت المعبر أمس السبت، وسمحت بعبور المسافرين بين الجانبين عبر بوابتى المعبر الحدودى، وبتنسيق مشترك بين الجانبين المصرى والفلسطينى، مقررا استمرار تشغيله حتى مساء الثلاثاء القادم.

 

وبدورها وفرت مديرية الصحة بشمال سيناء سيارت إسعاف وطاقم طبى لاستقبال حالات المرضى القادمين من غزة، ونقلها للمستشفيات.

 

ونشرت قوات الأمن تعزيزات من قوات وآليات حول محيط المعبر من الجانب المصرى، وشهد مسار الطريق الدولى العريش رفح حركة مرورية مكثفة لحافلات  نقل مسافرين فلسطينيين من العريش حتى معبر رفح.

 

يذكر أن معبر رفح كان قد سُمح بتشغيله لمدة 3 أيام من 18 إلى 20 نوفمبر الماضى،  سمح خلالها بمرور أصحاب الحالات الإنسانية والمرضى والطلبة، وعودة مسافرين من مصر لغزة.