الإسكندرية - هناء أبو العز

قال الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى إن تظاهرات الطلاب التى تم تنظيمها الأيام الماضية داخل مقرات الجامعة الثلاثة لا تخالف الالتزام بميثاق الأكاديمية المتمثل فى المحظورات الثلاثة وهى السياسة والدين والجنس.

 

وأشار عبد الغفار، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إلى أن القدس لا تمثل لنا قضية سياسية، لكنها حق يدافع العرب جميعهم عنه، فالقدس ملك للعرب أجمع، وبالتالى هى قضية جميع طلاب الأكاديمية الذين يمثلون معظم الدول العربية، وهى القضية التى اتفقوا عليها جميعًا وبالتالى لا مجال للتناحر أو الصراع السياسى فيها.

 

وأكد عبد الغفار أن إسرائيل وجودها فى الأساس غير شرعى، وإذا كان العرب ارتضوا بوجودها فهو التزامًا بالاتفاقيات الدولية ومجلس الأمن، بالتفاوض على حدود ما قبل 67، أما غير ذلك فلن يحدث أبدًا تفريط فى شبر منها، لأنها ليست ملك للفلسطينيين فقط، وإنما هى لكل المسلمين والمسيحيين، باعتبارها أولى القبلتين وثالث الحرمين، وبها بيت لحم والمسجد الأقصى.

 

وأوضح رئيس الأكاديمية العربية أن الالتزام بعدم الاقتراب من المحظورات الثلاثة يخدم الأكاديمية فى تقديم رسالتها لطلبة الدول العربية، خاصة فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، وما فيها من صراعات وحروب وثورات، أثرت على استقرارها، بما يجعل الطلاب تركز فقط فى دراستهم، وتنميتهم من أجل مستقبل أفضل لهم.

 

يذكر أن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى نظمت 3 تظاهرات فى فروعها بأبى قير الإسكندرية، والدقى بالقاهرة، وأسوان، وقام الطلاب بتجسيد القدس بأجسادهم، ورفع العلم الفلسطينى، معبرين عن تضامنهم مع القدس ضد قرار الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، تمهيدًا لتحويلها إلى عاصمة إسرائيل.