كتبت ريم عبد الحميد

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إن فيس بوك يخطط لتسجيل المزيد من العائدات فى الدول التى يبيع فيها إعلانات، ليصبح أحدث شركات التكنولوجيا الأمريكية التى تخضع لضغوط من الحكومات الأجنبية لتبسيط هيكله الضريبى ودفع مزيد من الضرائب على الدخل فى الخارج.

  وقالت شركة التواصل الاجتماعى  أمس، الثلاثاء، إنها تخطط على مدار العام المقبل  لتسجيل مبيعات الإعلانات التى تجنيها من خلال ممثلين فى الدول التى يتواجدون فيها، بدلا من دفع تلك الأموال مباشرة إلى إيرلندا التى يوجد بها ضرائب داخل أقل من أى دولة أخرى.

  ورأت الصحيفة أن هذه الخطوة ستعزز بشكل كبير عائدات فيس بوك فى الـ 27 دولة التى يخطط لإجراء التغيير فيها والتى تشمل ألمانيا واليابان والأرجنتين. وتأمل الشركة أن تكمل هذه الخطوة بحلول النصف الأول من عام 2019.

  وتتابع الصحيفة: لم يتضح إلى أى مدى سيعزز ذلك فواتير الضرائب على فيس بوك. وقال متحدث باسم الشركة أنها ستبدأ أيضا فى تسجيل التكاليف، بما فى ذلك استخدام الملكية الفكرية محليا. وهو الذى يمكن أن يسفر عن أرباح جديدة.