كتب عز النوبى

"نورت يا قطن النيل".. هكذا غنت كوكب الشرق أم كلثوم للذهب الأبيض ذو الشهرة العالمية، ووجه مصر المشرق أمام العالم، لأنه كان يضاهى الأهرامات والمعابد الفرعونية والمساجد الإسلامية.. وفى محاولة لإعادة القطن المصرى إلى عرشه، نرصد ما قدمه الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة لعودة  مرة  لعرشة مرة أخرى بعد ارتفاع المساحات المنزرعة  موسم 2017 عن ماقبلة بنسبة 50%، كالآتى:

1- توفير جميع تقاوى قطن الإكثار للمساحات المنزرعة

2- استنباط سلالات جديدة  تزيد الإنتاج

3- تحديد أسعار شراء أقطان الإكثار قبل بداية الموسم ووضع آليات جديدة لاستلام التجارى  

4- تسليم 50% من أقطان الإكثار إلى محالج القطاع العام المتخصصة والباقى للقطاع الخاص

5- حظر نقل القطن المصرى من محافظة إلى أخرى و من مركز إلى آخر حفاظا عليه من الخلط ونقاوة البذرة

6- صرف 100 جنيه  علاوة لمزراعى قطن الإكثار

7- إنشاء لجنة تنظيم تجارة القطن فى الداخل لوضع آلية ثابتة لشراء أقطان الإكثار من المزارعين سنويًا، لتوفير التقاوى المنتقاة لكل الأصناف من خلال وزارة الزراعة

8- تجريم وتغليظ عقوبة عمل الدواليب الأهلية والمحالج الخاص وتغليظ عقوبة زراعة الأقطان المخالفة والأجنبية

9- منح الضبطية القضائية لباحثى معهد بحوث القطن لضبط منظومة إنتاجه وتسويقه

10- عمل بطاقة تداول أقطان الإكثار لحائزى ومنتجى أقطان الإكثار  على أن تشمل تاريخ الزراعة والجنى والمساحة المزروعة وكمية الإنتاج والصنف المزروع والكمية التى تم توريدها