انتهى شريف أبو الوفا، مدير نيابة المطرية، بإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامى العام، من مناظرة الجثة الرابعة بعد وفاة الطفل الرابع متأثرا بإصابته فى حضانة داخل المطرية.

 

كما أمرت النيابة بسرعة تحريات المباحث ولازالت تعاين الحضانة مكان الحادث. 

 

تفاصيل الواقعة، بدأت فور تلقى الأجهزة الأمنية بالقاهرة مساء اليوم الثلاثاء إخطارا من مستشفى المطرية التعليمى باستقبالها جثامين كلا من " منال.ح.ح" 49 سنة مالكة ومسئولة حضانة أطفال بالطابق الأرضى فى المطرية و"كريم.و.ا" 7 سنوات و"بسمة.س.ح" 9 سنوات و شقيقها "عمر" 8 سنوات متأثرين بهبوط حاد فى الدورة الدموية وتوقف بعضلة القلب بسبب الاختناق.

 

كما استقلبت المستشفى كلا من المصابين "غادة.ع.ع" 35 سنة ربة منزل مقيمة بالعقار أعلى الحضانة وشقيق المجنى عليهما الثالثة والرابع الطفل "حامد.س.ص" 5 سنوات بحالة اختناق.

 

انتقل رجال المباحث بقسم شرطة المطرية، إلى مكان الحادث وتبين أنه عقب تأخر عودة الأطفال إلى أهلهم من الحضانة توجهوا إليها لاستطلاع الأمر و بالطرق على باب الحضانة بمساعدة ربة المنزل المصابة لم يستجب أحد بداخلها وقاموا بفتح باب الحضانة وعثروا على المتوفين والطفل المصاب فى حالة إغماء فقاموا بنقل الجثث الأربعة واثنين مصابين إلى المستشفى.

 

ورجحت التحريات الأولية لرجال المباحث أن سبب الحادث تسرب غاز وأخطر اللواء خالد عبد العال مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة النيابة التى تولت التحقيق.