كتب محمود عبد الراضى

أعلنت وزارة الداخلية، عن ضبط خلية إرهابية يشرف عليها الإخوانى الهارب ياسر العمدة، للخروج اليوم الجمعة واستهداف مؤسسات الدولة .

 

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها، أفى ضوء جهود وزارة الداخلية لرصد مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لاستثمار القرار الأمريكى بنقل السفارة الأمريكية للقدس فى تأليب الرأى العام، رصدت متابعة قطاع الأمن الوطنى قيام أحد الأشخاص ببث فيديو عبر شبكة الإنترنت يحث المواطنين على التظاهر وارتكاب أعمال عنف ضد مؤسسات الدولة أعقبه بث ما يسمى بحركة (غلابة) التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية ذات الدعوة ووجهت فيها عناصرها لاستخدام ما يسمى بـ(المبروكة).

 

وأشارت عمليات الفحص والتحرى، أن الشخص الذى قام بالتحريض عبر شبكة الإنترنت هو الإخوانى ياسر عبد الحليم أحمد عبدالحفيظ، وشهرته ياسر العمدة هارب  بتركيا والقائم على ما يسمى حركة "غلابة"، وأن ما يسمى بالمبروكة عبارة عن كتلة أسمنتية بها العديد من المسامير يتم إلقائها على المواطنين بغرض إصابتهم وعلى السيارات لإحداث تلفيات بإطاراتها بهدف تعطيل حركة المرور وإثارة الفوضى .

 

وأكدت وزارة الداخلية، أنه تم تحديد وضبط العناصر التى قامت بالتخطيط والإعداد لتنفيذ المخطط، وهم :

 محمد مصطفى معوض النبراوى مدير تسويق سابق بشركة سياحة ويقيم ش الكبلات بالمطرية ونسرين عنتر عبداللطيف محمد تقيم 16 درب نجم الدين روض الفرج، وأحمد على أبو الوفا أحمد عامل ويقيم فى أولاد على سوهاج، وله محل إقامة آخر بشارع الجامع الطالبية، ويحيى محمد صبح يحيى محمد طالب و يقيم 89 شارع محمد دعبس  طريق البراجيل  أوسيم، وشريف محمد محمد عبدالمطلب عاطل و يقيم 6 حارة عزب  مصر القديمة، حيث ضبط بحوزتهم (50) من الكتلة الأسمنتية المسمارية.

 

وأشارت عمليات المتابعة، أن تلك العناصر كانت تخطط لاستغلال صلاة الجمعة اليوم  فى دفع بالعناصر الإخوانية للإندساس فى صفوف المواطنين والقيام بعمليات عنف وتخريب أثناء الخروج من المساجد والعمل على الإحتكاك بقوات الشرطة لإثارة الفوضى والإعتداء على المنشآت للإيحاء بوجود حالة من الإنفلات الأمنى وعدم الإستقرار على خلاف الحقيقة، حيث تم إنخاذ الإجراءات القانونية وتوالى النيابة العامة مباشرة التحقيقات.

 

وأهابت وزارة الداخلية، بالمواطنين عدم الإنسياق وراء مثل تلك الدعوات التى تحث على إثارة الفوضى والعنف .