بورسعيد - محمد عزام

أصدر اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، بيان له منذ قليل، رداً على ما نشره "اليوم السابع" عن واقعة كسر تمثال البطل عبد المنعم رياض خلال نقله من مكانه.

 

وقال البيان، إنه فى إطار أعمال التطوير الجارية بحديقة "المسلة" بالشكل الذى يليق بمكانتها التاريخية فى قلوب أهالى مدينة بورسعيد، كون أنها شهدت استقبال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، ومنها انطلقت شرارة ثورة 30 يونيو، وذلك ضمن مبادرة "حدائق بلا أسوار" التى أطلقتها المحافظة لتطوير الحدائق.

 

وأكد محافظ بورسعيد، أنه من ضمن أعمال التطوير بالحديقة سيتم وضع تمثال جديد للقائد العسكرى العظيم، الفريق أول عبد المنعم رياض، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، بطول 4 أمتار، بما يليق بقائد عظيم من رموز القوات المسلحة وسيقوم بتنفيذه الفنان طارق الكومى، مدير متحف الفنان محمد مختار، وذلك بعدما تبين للمختصين وجود عيوب فنية بالتمثال القديم.

 

وشدد الغضبان، على أن المحافظة حريصة كل الحرص على التماثيل المتواجدة بالميادين من خلال خطط دورية لنظافتها وترميمها وتطوير الميادين المتواجدة بها، وكذلك إقامة ووضع عدد من التماثيل للزعماء جمال عبد الناصر، وسعد زغلول، وأنور السادات بميادين تليق بمكانتهم التاريخية فى قلوب المصريين.

 

وأوضح المحافظ، أنه قرر عمل تمثال آخر يليق بقيمة الشهيد البطل، حيث إن التمثال المكسور قد لاقى انتقادًا كبيرًا من قِبَل الأهالى لأنه ذو حجم متر ونصف أو مترين، فى الوقت نفسه كلفنا الفنان طارق الكومى المسئول عن متحف محمود مختار بعمل تمثال كبير يليق طوله أكثر من 4 أمتار، وذلك فى إطار تطوير حديقة المسلة كما وعدنا الرئيس السيسى، وذلك يوم 20 ديسمبر، وعمل متحف يحكى تاريخ بورسعيد منذ الافتتاح وعام 1956 وحتى بورسعيد قاطرة التنمية.