كتب محسن البديوى

وجه وحيد محمود رفاعى، الشاب المصرى المُعتدى عليه بالكويت، الشكر والتقدير للدولة المصرية على الوقوف بجانبه فى محنته، موضحًا أنه يعمل فى دولة الكويت منذ 10 سنوات فى محل صيانة دراجات بخارية.

 

وقال "رفاعى"، خلال تصريحات تليفزيونية ببرنامج "هنا القاهرة"، على قناة "القاهرة والناس"، مع الإعلامية بسمة وهبة، أن السفارة المصرية فى الكويت لم تتخلى عنه وتُسانده باستمرار، مضيفًا: "وقوف الدولة والسفارة معايا رفع معنوياتى، واللى حصل معايا فعل فردى من شخص كويتى وليس الشعب الكويتى طرف فيه، لأن أهل البلد متعاطفين معايا".

 

وأشار المجنى عليه، إلى أنه لن يتنازل عن حقه فى مقاضاة الجانى، حيث إن الكويت دولة مؤسسات وبها قانون ومحاكم، مضيفًا: "الأطباء قالوا لى مفيش نزيف داخلى والحمد لله، ومفيش كسور فى الجمجمة، ولكن هناك تجمعات دموية فى الوجه، وكسر كبير فى الأنف".