كتبت – إنجى مجدى

تعتبر سويسرا أن أى حلّ للصراع فى الشرق الأدنى يجب أن يستند بشكل خاص إلى تسوية تفاوضية شاملة بشأن الوضع النهائى للقدس، وذلك بموجب قرار مجلس الأمن الدولى 478 مع احترام حقوق الأطراف المعنية كافة وتطلّعاتها.

 

وتعتبر سويسرا أن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل يشكّل عقبة أمام سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس حل الدولتين المتفاوض عليه، وأشارت سويسرا إلى أنه ينبغى احترام الوضع الراهن فى الأماكن المقدسة فى القدس.

 

و اذ تذكّر سويسرا بأن قرار الولايات المتحدة الأحادى الجانب لا يؤثر بأى شكل من الأشكال على انطباق القانون الإنسانى الدولى - ولا سيما اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 – ولا على حقوق الإنسان فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، بما فى ذلك القدس الشرقية.

 

لا تعترف سويسرا بسلطة إسرائيل على ما وراء حدود عام 1967، وتتعهد بإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة وذات سيادة، عاصمتها القدس الشرقية، وتستند إلى حدود عام 1967. ولن تعترف سويسرا بأى تغيير فى حدود عام 1967، بما فى ذلك ما يتعلّق بالقدس، ما لم ينجم عن اتفاق يتم التفاوض عليه بين الطرفين. وقد تم التأكيد على هذا الموقف بشكل ملحوظ فى قرار مجلس الأمن الدولى 2334.

 

وفى غياب اتفاق دولى حول وضع القدس، ستحتفظ سويسرا بسفارتها فى تل أبيب، وتدعو سويسرا جميع الأطراف إلى نبذ العنف وأى عمل آخر قد يسهم فى تقويض آفاق سلام عادل ودائم.