أسوان – عبد الله صلاح

واصل المسئولون فى مديرية الصحة بأسوان، جهودهم فى محاربة المراكز الطبية والمعامل التى تعمل بالمخالفة للقانون، أو كما يطلق عليها البعض "تحت بير السلم"، وفى هذه المرة ركزت الحملة جهودها على مدينتى أسوان وإدفو.

 

قال الدكتور إيهاب حنفى، وكيل وزارة الصحة بأسوان، إن وزارة الصحة تسعى باستمرار للعمل وفقاً لصالح المواطنين وبما يحقق سلامتهم والحفاظ على صحتهم، فأعطت الوزارة تعليمات بصفة متكررة بشن حملات للكشف ومراجعة شروط التراخيص القانونية لكافة المراكز الطبية والعيادات ومعامل التحاليل الخاصة وغير الحكومية بالمحافظة، للتأكد من تقديمها الخدمة الطبية بشكل مثالى يخدم صحة وسلامة المواطن.

 

وأضاف وكيل وزارة الصحة بأسوان، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه تم تكليف إدارة العلاج الحر بالمديرية المنوط لها المرور والإشراف على المواقع الطبية غير الحكومية من المراكز والمعامل والعيادات الخاصة، بتنفيذ حملات تفتيشية بمختلف مدن ومراكز المحافظة لرصد أى مخالفات ورفعها إلى المستوى الأعلى لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالها.

 

وأوضح الدكتور حنفى، أنه بناءً على تقرير المخالفات الذى تم عرضه على اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، الأربعاء الماضى، وافق على غلق 16 معملاً ومركزاً طبياً وعيادة خاصة داخل نطاق مدينتى أسوان وإدفو، لإدارتها بدون تراخيص، وأيضاً لعدم تقدمها بالمستندات المطلوبة للترخيص، وذلك وفقاً للقانون رقم 59 لسنة 1960 ولحين توفيق أوضاعها.

 

وأشار إلى أن هذه الحملة رصدت من هذه المعامل والمراكز والعيادات هى معملى الرضوانية للتحاليل الطبية بإدفو، بجانب مركز النيل الطبى للعلاج الطبيعى بمدينة أسوان، لافتاً إلى وجود 12 عيادة خاصة تضمنها قرار الإغلاق وهى عيادة الدكتور محمود فواز والدكتور أحمد محمد عمر والدكتور هشام نصار والدكتور مرسى محمد بسيونى والدكتور محمد يوسف والدكتور محمد عمر والدكتور آدهم السجان، فضلاً عن مستشفى حفصة العوضى وذلك بمدينة أسوان، بجانب عيادات الدكتور عادل أبو الحسن والدكتور إبراهيم دسوقى والدكتور عبيد بس والدكتور إبراهيم مصطفى العونى والدكتور وليد محمد عامر بمدينة إدفو، لافتاً إلى أن الحملات السابقة رصدت 14 عيادة ومعملاً ومركزاً طبياً، لممارستها العمل دون الحصول على تراخيص قانونية.

 

من جانبه، أكد محافظ أسوان اللواء مجدى حجازى، على مسئولى مديرية الصحة بالمحافظة استمرار القيام بحملات تفتيشية على كافة المراكز الطبية والعيادات ومعامل التحاليل الخاصة وغير الحكومية للتأكد من تقديمها للخدمة الطبية، مع سلامة حصولها على التراخيص القانونية لممارسة أعمالها بالشكل السليم، بهدف متابعة ورصد مستوى الأداء بهذه المراكز والعيادات الطبية للوصول إلى تقديم أفضل الخدمات فى كافة القطاعات وبجودة عالية للمواطنين وخاصة فى المواقع الصحية.

 

الكيميائى أحمد على، صاحب أحد المعامل بمحافظة أسوان، أكد أن ما تخطوه الصحة من خطوات لمحاربة "العمل تحت بير السلم" يصب فى مصلحة الأطباء وأصحاب المعامل والمراكز الطبية أيضاً بالأهمية نفسها التى تخدم المواطن، وذلك لأن أصحاب المعامل والمراكز الطبية الذين يعملون فى الخفاء وبالمحايلة على القوانين، يضرون بالمعامل والمراكز الطبية التى تعمل فى النور وبشكل سليم.

 

وتابع المهندس جمال عبد الناصر، وكيل أطباء أسوان، أن هذه المراكز الطبية المخالفة كثير من أصحابها ممن يعملون فى وزارة الصحة والمواقع التابعة لها، ويستغلون مواقعهم الوظيفية فى تشغيل هذه المراكز والمعامل الطبية ويوفرون لها الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة وغير ذلك، حتى أن أحد هذه المراكز وجد داخل غرف العمليات "أمبولات ومحاليل" تصرف بالمجان لبعض المراكز، وهو ما اتضح من العبارة المدونة على هذه الأمبولات والمحاليل.

 

وشدد حسن محمود، كيميائى يعمل فى مجال الأدوية، أن وزارة الصحة عليها أن تركز فى الرقابة على الصيدليات، مشيراً إلى أن هناك نسبة كبيرة من الصيدليات بمحافظة أسوان تبيع الأقراص المخدرة والأدوية المحظور تداولها بالمخالفة للقوانين وبما يضر بمصلحة المواطن، كما أن هذه الصيدليات تبيع الأدوية المستوردة بسعر أغلى مما هو مدون على عبوة الدواء.

 

 

المعامل والعيادات أمام مستشفى أسوان الجامعى
المعامل والعيادات أمام مستشفى أسوان الجامعى

 

الإهمال الطبى من الخارج
الإهمال الطبى من الخارج

 

الإهمال الطبى من الداخل
الإهمال الطبى من الداخل

 

المراكز الطبية أمام مستشفى أسوان الجامعى
المراكز الطبية أمام مستشفى أسوان الجامعى