الشرقية – إيمان مهنى

"حسبى الله ونعم الوكيل".. هكذا علق الشيخ محمد عبد الفتاح زريق أمام مسجد الروضة بالعريش، الذى نفذه الإرهابيون بالمصليين أثناء صلاة الجمعة أمس.

وأضاف الشيخ، من داخل مستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية، وهو بصوت مبحوح، أنه كان يلقى خطبة الجمعة فى المسجد وأثناء الجزء الأول من الخطبة وإذ بوابل من الأعيرة النارية من كل جانب على المصلين أطلقه إرهابيون، فحدث تدافع بين المصليين واحتمى العديد منهم بالمنبر، مؤكدًا أن الإسعاف وقوات الجيش والشرطة وصلت فى دقائق، وتعاملت مع الحادث.

 

قال الدكتور محمد عبدالله مدير المستشفى، لـ"اليوم السابع"، إن الشيخ مصاب بشظايا وكدمات وجروح، ويعانى صدمة عصيبة نتيجة الحادث وتم تقديم له العلاج اللازم وحجزه تحت الملاحظة ومنع الزيارة عنه لعدم قدرته على الحديث.

 

 يشار إلى أن الإمام تم تعينه عام 2015 من أوائل الدفع الحاصلين على تقدير امتياز، وتلقى الدورة التخصصية لإعداد الأئمة بمسجد النور بالعباسية من 29 مارس 2016 حتى 4 مايو 2016، وشهد له زملاؤه بالالتزام وحسن الخلق.

 

كان قد اقتحم إرهابيون مسجد الروضة الكائن فى قرية الروضة غرب العريش أثناء أداء صلاة الجمعة أمس، تسبب فى مقتل وإصابة المصلين وتلفيات بالمسجد.