كتب أيمن رمضان

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الأزهر يدعو العالم العربى والإسلامى إلى الوقوف إلى جانب مصر فى مواجهة الإرهاب ، وتابع:"مصر المحروسة وجيشها وشعبها قادرون بإذن الله على دحر فلول الإرهاب والقضاء على جماعات الجهل ودعاة التكفير وخفافيش الظلام ..ورغم مصابنا الفادح وحزننا البالغ، فإننا نؤمن بقضاء الله وقدره وبقوله سبحانه "ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين".

وأضاف الإمام الأكبر، خلال كلمة بثها التليفزيون المصرى منذ قليل، قائلاً:"على أحرار العالم فى الشرق والغرب أن يسارعوا بالكشف عمن يقف وراء هذا الإرهاب ويمده بالمال والسلاح ويوفر له المأوى والحماية".

ودعا الإمام الأكبر، الأمتين العربية والإسلامية والصادقين فى محاربة الإرهاب ومحاصرته، أن يقفوا مع مصر صفاً واحداً ويدا بيد وألا يتركوها فى مواجهة الإرهالب العالمى الخبيث.

وكان إرهابيون استهدفوا مواطنين مدنيين  بمسجد فى منطقة غرب العريش، ما أسفر عن سقوط 235 شهيدا و109 مصابين ، نقلوا للمستشفيات القريبة من مكان الحادث.