كتب هيثم سلامة

قالت دار الافتاء المصرية، أن الاعتداء على دور العبادة من أشد أنواع الإفساد فى الأرض، فالمسجد لايجوز تحويله إلى مكان تهجم وتهديد. 

وكتبت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك : "الاعتداء على المساجد بأي صورة كان هو من أشد صور الإفساد في الأرض؛ فالمسجد مكان للتعبد والأمان، ولا يجوز تحويله إلى مكان تهجم وتهديد، مصداقا لقول الله تعالى، "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".

يذكر أن الحادث الارهابى استهدف اليوم مسجد الروضة فى مدينة العريش ، والذى راح ضحيته 235 شهيداً و109 مصابين. 


دار الافتاء المصرية